إحدى أكبر منصات التمويل اللامركزي، BlockFi، على وشك الإفلاس

⬤ منصة BlockFi التي كانت تدير أصولاً تصل إلى 20 مليار دولار على وشكل الانهيار وإعلان إفلاسها.

⬤ وفق تقرير نشرته “وول ستريت جورنال”، فالمنصة قريبة من الإفلاس بعد أن جمدت سحب الأموال قبل أيام.

⬤ في حال انهيارها، ستكون الشركة استمرارية لمسيرة سوداوية لقطاع الكريبتو خلال عام 2022 الجاري.

في منشور أخير، قالت شركة Blockfi: “لدى الشركة السيولة اللازمة لاستكشاف جميع الخيارات، كما أننا استشرنا خبراء خارجيين يساعدوننا في تخطيط الخطوات القادمة لـ BlockFi.” وللمتابعين، يبدو هذا التصريح قريباً للغاية لما كان “سام بانكمان-فريد”، مؤسس ورئيس FTX السابق، قد قاله قبل يومين فقط من انهيار شركته المدوي.

وفق تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، فقد بدأت الشركة محادثات مع أحد الشركاء في شركة مختصة بعمليات الإفلاس وتسييل الأصول. وهو مسار مقلق للغاية بالنظر إلى أن الشركة كانت قد أوقفت عمليات السحب عن منصتها قبل يومين، ويبدو أن ذلك مجرد مقدمة لانهيار وشيك.

مواضيع مشابهة

في العام الماضي، تم تقييم BlockFi عند 3 مليارات دولار أمريكي، واعتبرت في حينها واحدة من أهم الشركات الناشئة في سوق التمويل اللامركزي المضطرب. وبينما كانت الشركة تمتلك ودائع تصل حتى 20 مليار دولار مع نهاية 2021، فالأرجح أن ذلك المبلغ قد تراجع بشدة خلال الفترة الأخيرة.

تعمل BlockFi كشركة تمويل لامركزي، أي أنها تعمل بشكل مشابه للبنوك، لكنها تعتمد البلوك تشين. حيث تمنح الشركة الفائدة للمودعين كما تقرض العملات المشفرة مقابل فائدة على هذه العملات. والفرق الأساسي هنا هو أن عملاء الشركة لا يمتلكون أي حماية قانونية، وفي حال انهيار الشركة يفقدون ما أودعوه، فيما أن عملاء البنوك يحصلون على أموالهم كون معظم البلدان تتضمن تأميناً إلزامياً للودائع حتى حد معين.

في مايو الماضي، كانت الشركة قد اقتربت من الانهيار عندما عانت من عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها على خلفية انهيار منصة Celsius الكبرى للتمويل اللامركزي. في حينها أتت شركة FTX كمنقذ للمنصة القريبة من الانهيار، وزودنها بتمويل 400 مليون دولار أعطى لها خيار الشراء اللاحق. لكن ومع انهيار FTX الأخير، يبدو أن حجارة الدومينو قد بدأت بالتساقط، والضحية التالية هي BlockFi.

يذكر أن العديد من منصات التمويل اللامركزي الصغيرة كانت قد ظهرت وانهارت على مدار العامين الأخيرين. حيث تجد هذه المنصات نفسها مرغمة على تقديم معدلات فائدة عالية لجذب المودعين، لكنها وبنفس الوقت لا تستطيع الحصول على عملاء مدينين كثر بسبب الفوائد الكبيرة التي يجب فرضها لتعويض الخسائر.

شارك المحتوى |