القصة الداخلية ل10 شركات ناشئة انتقلت للعالمية

أكثر الشركات الناشئة نجاحًا لم تكن أبدًا ناجحة في أوائل بداياتها. في الحقيقة، كان لمعظمهم المنتج الرئيسي والأساسي مختلفًا تمامًا وخدم حاجة وسوقًا مختلفين. وكما هو الحال لأغلب القصص التي نسمعها فإن معظم هذه الشركات أسست من أشخاص لم يمتلكوا الكثير من المال وعانوا من حالات رفض وإحباط متعددة.

 

 قام أحد الباحثين بتجميع بعض القصص الداخلية ل10 شركات ناشئة كان نجاحها مبهراً، وتبيّن لنا أنهم قد بدأوا جميعًا بفكرة بسيطة جدا ونظروا إلى مكانهم وموقعهم من هناك خطوة بخطوة ومرحلة بمرحلة مما أثار الكثير من الإلهام: 

 

1- اير بي أن بي (Airbnb)

 

هي قصة ثلاث شباب انتقلوا من استئجار الفرشات، لشركة تساوي 10 مليارات دولار!

إذ لم يكن باستطاعة هؤلاء الشباب دفع الإيجار الغالي في شقتهم بسان فرانسيسكو. و كان هناك معرض للتصاميم قادم إلى مدينة سان فرانسيسكو وكانت فنادق المدينة ممتلئة بالكامل، فقاموا بتأجير ثلاث فرشات هوائية في غرفة معيشتهم وإعداد الفطور لنزلائهم. ثم قاموا بعد ذلك بعمل مدونة صغيرة على الإنترنت المعروفة بال “بلوج” واستطاعوا من خلالها تأجير شابَّان وفتاة واحدة مقابل 80$ لكل شخص.

 

و بعد نجاح صغير و تعديل المنتج لمناسبة السوق قاموا بدعوة صديقهم رفيق الشقة القديم خريج العلوم التقنية لمشاركتهم في المشروع مقابل تطوير الموقع والصفحات الإلكترونية لهم. 

 

2- تويتر (Twitter)

 

اجتمع أربع أصدقاء ليوم كامل طويل من عصف الذهن، وقام أحدهم المعروف ب “جاك دورسي” الذي كان لم يتخرج بعد من جامعة نيويورك باقتراح فكرة أن يتمكن الشخص من إرسال رسالة نصية قصيرة لمجموعة صغيرة من الناس. ثم قام بعد ذلك صديقه الآخر باقتراح تفاصيل أخرى تشبه عرض الحالة ل فيسبوك وجاء الثالث بالاسم “تويتر” مشبهين الرسالة بعصفور يزقزق.

 

3- بينتريست (Pinterest)

 

“بن سيلبيرمان” توقع أن يصبح طبيبا كأبويه، والتحق بجامعة ييل المرموقة في 1999 واكتشف بعد ذلك بفترة أنه لا يريد أن يصبح طبيباً. وبعد جولة استشارات في واشنطن العاصمة، والعمل لدى جوجل، وتطبيق فاشل، جاء بفكرة جديدة.

 

في سنة 2009، قام بينجامين مع صديقه بالجامعة “بول سكيارا” و “إيڤان شارب” بتطوير موقع إلكتروني يستطيع الناس من خلاله عرض صور لمجموعات من الأشياء التي تهمهم على صفحة إلكترونية أو لوح تفاعلي يشبه مبدأ المدونة أو الجدار.

 

راسل صاحب الفكرة شخصيا أول 7000 مستخدم لمنتجه الجديد طالباً حتّى أن يجتمع معهم، وعارضا رقم تلفونه الشخصي، منهم الكثير ممن رفض. وكانت صديقته من اقترحت اسم التطبيق على حفلة عشاء بعيد يوم الشكر. 

 

4- لينكد ان (Linkedin)

 

في أواخر عام 2002 قام “ريد هوفمان” بتوظيف فريق قديم من الزملاء من شركتي “سوشيال نت” و “باي بال” للعمل على فكرة جديدة تشبه عمالقة المواقع التواصل الاجتماعي. بعدها بستة أشهر من جلسات تداول الأفكار، أطلق ريد لينكد ان من غرفة جلوسه، بادئا ب 350 من أصدقائه للانضمام إلى شبكته وعمل هو بنفسه على بناء ملفاتهم الشخصية.

 

مواضيع مشابهة

كانت البدايات بطيئة بتسجيل معدل 20 مستخدم جديد كل يوم أو أقل وعند نهاية العام استطاعت الشركة الصاعدة جذب انتباه واهتمام صندوق سيكويا الاستثماري الشهير للدخول معها.

 

5- فيسبوك (Facebook)

 

في عمر ال 19 من عمره وفي السنة الثانية من الجامعة استطاع مارك زوكربرغ أن يطلق شبكة تواصل اجتماعي لجامعة هارڤرد. بعدها بقليل أصبح للموقع اقبال وانتشار جيدين وانطلق ليشمل جامعات أخرى. ففي نفس العام، انتقل مارك إلى وادي السيليكون الأمريكي في بالو ألتو كاليفورنيا وحصل على 500 ألف دولار من بيتر ثييل أحد رواد موقع باي بال لتبدأ الرحلة في قصة عُرفت تفاصيلها في الفيلم السينمائي الذي أصدرته هوليوود “الشبكة الاجتماعية”.

 

6- إنستغرام (Instagram)

 

هي قصة شابَّين قاموا بالعمل على تطبيق في 8 أسابيع فقط. أحدهم يدعى “كيڤن سيستروم”، خِرّيج ستانفورد، عمل مع شركة جوجل في قسم البريد الإلكتروني “الجي ميل” وقسم تطوير علاقات الشركات. ثم قاموا بعطلات نهاية الأسبوع بتطوير تطبيق يعنى بعرض صور شخصية جميلة تُعنى بتحديد المواقع والقدرة على كتابة الملاحظات أسموه أوّلاً ب “بـيـربـن “. وهنا تعرف كيڤن على “مايك كريغر” وهو مستخدم مبتدئ لتطبيق بيربن ومؤسس شريك ل إنستغرام. بعد ذلك لُخِّص موضوع بيربن ليصبح للصور فقط وسُمّي إنستغرام.

 

7- آنجري بيردز (Angry Birds)

 

كم مرة حاول مُؤَسِّسُواْ لعبة الطيور الغاضبة بناء تطبيق ناجح لهذه اللعبة؟ 51 مرّة!  

8- واتس آب (Whatsapp)

 

جان كووم و بريان أنتون صديقان عملا في ياهوو وملّوا من كثرة الإعلانات على أي صفحة على الإنترنت في تلك الفترة، تركوا ياهوو ب 2007 آخذين عاما من الاستجمام وفك الضغط، كليهما قدّما للعمل بوظيفة ورُفِضا. وبعد الكثير من التخبط صعوداً وهبوطاً، أطلقا الواتساب في 2009، مع التصميم على أنّ الخدمة ستكون بدون  أي إعلانات و ستركز على خدمة ممتازة وسلسة لعملائها بدون أي تشويش. 

 

9- سناب شات (Snapchat)

 

كان ثلاثة أصدقاء يكتشفون طريقهم في الأعمال الريادية، ثم صدفة قال أحدهم ” أتمنى لو أن هذه الصور التي أرسلها تختفي” بعد ذلك بقليل قال أحدهم عندي فكرة بمليون دولار، عملوا عل تطبيق أسموه سناب شات

 

10- أوبر (Uber)

 

بعد مؤتمر في باريس في فرنسا، كانا صديقان يقفان في الشارع يشكيان من المشاكل الدائمة التي يواجهانها في الحياة ومدى صعوبة حياتهم وكان من بينها الحصول على توصيلة أو تاكسي بسهولة. ما حدث بعد ذلك أن الاثنان جلسا يفكران في حلول لهذه المشكلة لإيجاد سيارة تنقلهم في أي وقت في أي مكان!

 

شارك المحتوى |