تحديات إطلاق المساعد الصوتي Alexa في الشرق الأوسط – مقابلة خاصة

بينما تنتشر العديد من المساعدات الشخصية الصوتية من شركات مختلفة اليوم، فمهمة العثور على مساعد صوتي يدعم اللغة العربية جيد ليست سهلة. لكن وفي العام الأخير أظهر المساعد الصوتي لشركة أمازون، Alexa، تفوقه في اللغة العربية وقدرته على أداء المهام وفهم الأوامر باللغة الطبيعية وبدقة عالية جداً.

 

للحديث عن التحديات والإنجازات المتعلقة بإطلاق Alexa باللغة العربية، أجرينا مقابلة مع الدكتور راف فتاني، المدير العام الإقليمي لشركة أمازون – Alexa في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

لماذا أطلقتم Alexa في دول مجلس التعاون الخليجي في فترة الجائحة؟

 

في البداية، يجدر الذكر بأن عملية تعريف أليكسا بلغة جديدة كلياً يستغرق وقت كثير، وفي معظم الأحيان سنوات.

 

وكان من المخطط أن نطلق أليكسا باللغة العربية قبل انتشار الوباء بفترة طويلة، ورغم التحديات التي نتجت من الجائحة، نجحنا في إطلاق أليكسا بالعربي في ديسمبر 2021.

 

تسببت الجائحة بتسريع التحوّل الرقمي لعدد من الخدمات والمجالات على المستوى العالمي، وبالأخص الأجهزة الذكية. لذا كان توقيت إطلاق أليكسا في الربع الأخير من العام الماضي مناسباً جداً، خاصة وأن تشغل أليكسا بواسطة السحابة مما يعني أنها تزداد ذكاءً دائماً.

 

ما هي التحديات التي واجهتموها لبناء جهاز ذكاء اصطناعي يتحدث العربية؟

 

كان هناك العديد من التحديات خلال فترة تعلّم أليكسا للغة جديدة، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بتعلّم لهجات مختلفة وثقافات جديدة وخدمات تتطابق مع تفضيلات العملاء العرب.

 

لكل لغة مع أليكسا تتطلب منا تطوير نماذج تعليمية رقمية يتم تصميمها من البداية، فعلى سبيل المثال، تحتوي اللغة العربية على 12.3 مليون كلمة مقارنة باللغة الإنجليزية التي تحتوي على 600,000 كلمة واللغة الفرنسية التي تحتوي على 150,000 كلمة.

 

كان هناك عوامل إضافية راعيناها في Alexa فضلاً عن ترجمة المحتوى. وكان منها اختيار صوت مألوف للعملاء المحليين واختبار إمكانيات أليكسا في التعرف على عدد من اللهجات وفهم الكلمات وفق سياق الحديث والمقصود منها.

 

مواضيع مشابهة

تضم اللغة العربية العديد من اللهجات، لذلك خصصنا لعملائنا في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتّحدة تقنية أليكسا وهي تتحدث باللهجة الخليجية، وهي اللهجة الأكثر استخداماً وعمومية في المنطقة.

 

لذلك تمتلك اليوم أليكسا القدرة لفهم العديد من اللهجات العربية الخليجية، بالإضافة إلى اللغة العربية الفصحى، كما يمكنها أيضاً فهم اللغة الإنجليزية حيث تستجيب إلى المستخدم باللغة الخليجية.

 

كيف يمكن للمستخدمين الجلوس بقرب جهاز يستمع إليهم طوال الوقت؟

 

نولي في أمازون مسألة حماية خصوصية عملائنا أهمية كبرى.

 

 لذلك نتعامل مع هذا الموضوع بجدية قصوى من خلال حرصنا على تصميم أليكسا وأجهزة Echo بطبقات متعددة لحماية الخصوصية، بما فيها ضوابط للتحكم في الميكروفون والكاميرا الخاصة بالمستخدم.

 

من المهم أن يعرف الجميع أن أليكسا لا تبدأ بالاستماع إلا عند ذكر كلمة التفعيل والتي هي أليكسا بالإضافة لإمكان استخدام أمازون وEcho أيضاً. وعندما يكتشف جهاز Echo كلمة التنبيه، يعمل على بث صوت المستخدم إلى سحابة أمازون الآمنة بالكاملة، حيث تعمل البرامج الرقمية لمعالجة هذا البث وتتأكد من صحية أستخدام كلمة التنبيه.

 

وللتأكد من أن أليكسا تستمع بالفعل بعد استخدام كلمة التنبيه، يظهر ضوء أزرق لتأكيد أنها تستمع وتنقل صوتك عبر السحابة الخاصة بكل مستخدم، كما يمكهنهم أيضاً التجنب لأي مفاجآت من خلال تشغيل نغمة خاصة بأليكسا.

 

في كل مرة يتحول الضوء إلى اللون الأحمر على أجهزة أمازون، فكن مطمئنًا بأن تم كتم الميكروفون الخاص بالجهاز، وهي ميزة تضمن التدابير الأمن والأمان للمتعاملين، حيث بكل بساطة يمكن للمستخدم الاستعانة بمساعدة أليكسا، من خلال إعادة تشغيل زر الميكروفون.

 

كيف يمكن للمستخدمين التأكّد من حماية خصوصيّتهم؟

 

يمكن للعملاء عرض التسجيلات الصوتية الخاصة بهم وحذفها، أو اختيار عدم حفظ التسجيلات أصلاً من خلال الإعدادات الخصوصية في أليكسا أو في تطبيق أليكسا. ويمكن للمستخدمين ضبط تجربتهم مع أليكسا للتتماشى مع خصوصيتهم في أي وقت.

 

حيث يمكن للمتسخدم أيضاً القول ”أليكسا، امسحي الكلام اللي قلته تو” لحذف تسجيلاتك الصوتية خلال العشر دقائق الأخيرة، وأيضاً ”أليكسا، امسحي كل اللي قلته“ لحذف كل تسجيلاتك الصوتية.

 

ويمكن لجميع المستخدمين والمتعاملين زيارة مركز خصوصية أليكسا للحصول على

المزيد من المعلومات حول خصوصية بيانات المستخدمين، وكيفية عمل أجهزة أليكسا وEcho، بالإضافة إلى أساليب سهلة لضبط إعدادات الخصوصية لهم.

 

ما عدد الـskills التي يمكن لـAlexa التعرف عليها حالياً؟ وكم عدد الـskills التي يمكننا توقع إطلاقها في نهاية العام؟

 

فعندما طرحنا “أليكسا” للمرة الأولى في ديسمبر العام الماضي، أتحنا نحو 200 skills لعملائنا، فأصبح بإمكان المستخدم تعقب رحلة مركبة الأجرة عبر “كريم skill”، والحصول على وصفات وإرشادات للطهي من خلال “فتافيت skill”، وتعقب طلبية طعام من خلال “دومينو skill”، ومعرفة الأفلام المعروضة في السينما من خلال “Reel Cinema skill”، والاستماع إلى الموسيقى من خلال “Anghami skill” أو “Spotify skill”.

 

كما تعاونا أيضاً مع شركات محلية ومزودي خدمات لتوفير تجربة محلية لعملائنا العرب، فمثلاً، كانت هيئة كهرباء ومياه دبي من أول الهيئات الحكومية التي عملت على تقديم الخدمات الذكية باللغة العربية عبر تقنية أليكسا.

شارك المحتوى |