رقاقة تمكن المعاقين من العيش حياة طبيعية

يأمل الأطباء في مساعدة أولئك الذين لديهم إعاقة في المشي على أرجلهم من خلال زرع أدوات تحاكي نفس الوظيفة التي تحفز حبال العمود الفري ولكن التقنية الحالية لا تمكنهم من ذلك والتي تنتهي بإتلاف تلك الأدوات وتأجيج النسيج العصبي مع مرور الوقت ولكن على ما يبدو أن هناك بعض الباحثين السويسريين من لديهم حل لهذه المشكلة الأبدية.

 

تقدم الرقاقة e-Dura دوراً هاماً في جمع الأقطاب المرنة ( المصنوعة من البلاتين والسيليكون) والمسارات الإلكترونية الذهبية والقنوات الموائعية لتوفير نبضات كهربية ومواد كيميائية لمحاكات حركة العمود الفقري وتجنب الإحتكاك.

 

وقد أجريت بعض الفحوصات المخبرية على الفئران المشلولة والتي يمكنها المشي مجدداً بعد بضعة أسابيع من التمرين والبقاء على إرتدائهم لتلك الرقاقات لمدة شهرين بعد ذلك.

مواضيع مشابهة

 

وعلى الرغم من أن هناك فترة زمنية قبل أن يتم توافر تلك الرقاقات الإلكترونية  في المستشفيات والوصول إلى تجربة ميدانية  إلا أنه يعتقد العلماء أن هذه التقنية ستمكننا من التغلب على إصابات النخاع الشوكي ناهيك عن تخفيها للآلام المزمنة لظروف عديدة وبالطبع ليس هذا علاجاً بالمعني الحرفي ولكنها خطوة ستمكن الكثيرين ممن لديهم إعاقة أن يعيسوا حياة طبيعية دون مضاعفات أو الإضطرار إلى اللجوء إلى الأهزة الخارجية مثل الهياكل والدعامات.

 

 

شارك المحتوى |