غضب عارم حول تطبيق Facebook Messenger

منذ الأيام الأولى لإعلان فيس بوك فصل تطبيق الرسائل عن تطبيق فيس بوك الأساسي أصبح تطبيق Facebook Messenger الأكثر تحميلاً على متجر تطبيقات ابل لكنه لا يبدو أن المستخدمين سعيدون بهذا أبداً، حيث أن نسبة 94% من الأشخاص الذي قاموا بتقييم هذا التطبيق أعطوه نجمة واحدة فقط، والأمر مختلف نوعاً ما في متجر Google Play إلا أن معظم التقييمات حول Messenger كانت سلبية.

 

 

وإليكم آراء بعض الأشخاص الذين قاموا بتحميل هذا التطبيق:

 

" شكراً لجعل ملايين المستخدمين يقومون بتحميل هذا التطبيق الغبي فقط لإرسال رسائل، أعتقد أن معظمنا أصبح يعلم المخاطر المتعلقة بالخصوصية المترافقة مع هذا "التحميل الإجباري"، لا أصدق أنه يجب علي أن أسمح لفيس بوك بالوصول إلى مكبر الصوت والكاميرا فقط لإرسال رسائل وهو الأمر الذي كنت أفعله سابقاً دون أن أضع خصوصيتي موضع خطر"

 

" هذا التطبيق الجديد لا يساوي شيئاً سوى مساحة زائدة على الهاتف، لقد كنت سعيداً جداً بالتطبيق الأساسي فقد قدم لي كل ما أردته، الأمر الذي لم أكن أريده هو تطبيق آخر لا يقدم شيئاً جديداً ويأخذ مساحة أكبر، أشعر بأن هذا التطبيق صمم ليكون سيئاً قدر الإمكان!".

 

إذاً ما اللذي يزعج هؤلاء المستخدمين؟

 

إن ما يزعج هؤلاء المستخدمين بغض النظر عن التحميل الإجباري هو المخاوف المتعلقة بالخصوصية، حيث قام موقع Huffington Post بنشر مقال لخص فيه كل الصلاحيات التي يطلب Facebook Messenger منك بالموافقة عليها قبل أن تستخدمه وهي كالتالي:

 

1 -السماح للتطبيق بتغيير وضع الاتصال بالشبكة.

 

2 -السماح للتطبيق بإجراء المكالمات الهاتفية وإرسال رسائل SMS دون تدخلك، وهذا قد يتسبب بتكاليف غير محسوبة كما أن تطبيقات خبيثة قد تكلفك مالاً كثيراً عبر إجراء مكالمات دون موافقتك.

 

مواضيع مشابهة

3 -السماح للتطبيق بتسجيل مقطع صوتي عبر مكبر الصوت الخاص بك، وهو يسمح للتطبيق بتسجيل مقطع صوتي في أي وقت دون موافقتك.

 

4 -السماح للتطبيق بالتقاط الصور ومقاطع الفيديو عبر الكاميرا، وهذا يسمح للتطبيق باستخدام الكاميرا في أي وقت دون موافقتك.

 

5 -السماح للتطبيق بقراءة سجل مكالماتك ومنها البيانات المتعلقة بالمكالمات الصادرة والواردة، وهذا ما يسمح للتطبيق بحفظ معلومات السجل كما يسمح للتطبيقات الخبيثة بمشاركة هذه المعلومات دون علمك.

 

6 -السماح للتطبيق بقراءة البيانات المتعلقة بجهات الاتصال الموجودة على هاتفك ومنها الأشخاص الذين تتصل بهم أو تراسلهم أو تتواصل معهم بشكل كبير.

 

7 -السماح للتطبيق بقراءة معلومات ملفك الشخصي الموجودة على هاتفك مثل اسمك وبياناتك، وهذا يسمح للتطبيق بالتعرف عليك وإرسال معلوماتك إلى الآخرين.

 

8 -السماح للتطبيق بالوصول إلى المزايا الخاصة بهاتفك، وهذا يسمح للتطبيق بتحديد رقم ونوع جهازك.

 

9 -السماح للتطبيق بالحصول على قائمة بالحسابات المعروفة من قبل الهاتف، وهذا يتضمن الحسابات التي أنشأت من خلال التطبيقات.

 

وكما أوضح أحد الأشخاص الذين علقوا على هذا المقال، فإن فيس بوك تحتاج العديد من هذه الصلاحيات لإرسال رسائل صوتية ومرئية كما أنها تستطيع إجراء المكالمات لأن فيس بوك يحاول ربط شبكته الواسعة بجهات اتصالك لكي يجعل التواصل أكثر سهولة.

 

تكمن المشكلة في أن تطبيق Messenger لا يحسن من عملية إرسال الرسائل، بالطبع سوف يكون هناك المزيد من التأثيرات الصوتية كما أن إيجاد جهات الاتصال التي تستخدم هذا التطبيق ستكون أسهل، لكن ميزة المحادثة كانت أكثر بساطة وتجاوباً عندما كان هناك خيار لاستخدامها مباشرة على التطبيق الأساسي.

شارك المحتوى |