فيسبوك تبالغ في تقدير مشاهدات مقاطع الفيديو الإعلانية منذ سنتين

من الطريف حول مقاطع فيديو على فيسبوك، أنها تكشف حقيقة أن الناس لا يشاهدون الإعلانات بالقدر الكافي على الشبكة الاجتماعية، حيث ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في تقرير لها أنه منذ انطلاق خدمة الإعلانات عن طريق مقاطع الفيديو في 2014، أخطأت الشركة في حساب عدد مشاهدات المستخدمين حيث أنها لم تكن تتضمن المشاهدات التي دامت لأقل من ثلاث ثوان، وتقول وكالة لشراء الإعلانات أن فيسبوك أخبرتهم أن نسبة مشاهدة الإعلانات كانت تتراوح بين 80-60%، بينما كانت النسبة الحقيقية تختلف تماما.

 

فيما بعد نشر أحد موظفي فيسبوك على مركز الدعاية، يشرح التناقض وشرح الفرق بين الإحصائية المعلنة، وكيف تم قياسها بالفعل، حيث أن الموقع كان يقدر متوسط مدة المشاهدة للمقطع عن طريق حساب إجمالي الوقت المستغرق في مشاهدة الفيديو مقسوما على عدد المشاهدين الفعليين، ولكن أخطأ فيسبوك وكانت يحسب النسبة بقسمة الوقت الإجمالي على عدد المشاهدين الذين شاهدوا الإعلان لمدة أكثر من ثلاث ثوان فقط ويتغاضى عن الباقي.

 

وردا على ذلك قام فيسبوك بإدخال اثنين من المقاييس الجديدة:

 

مواضيع مشابهة

1- متوسط وقت مشاهدة الفيديو: وهو الوقت الإجمالي على الفيديو، مقسوما على عدد مرات مشاهدة الفيديو، وهذا سيتضمن كل شخص قام بالضغظ على الفيديو، وهذا سيستبدل المشكلة القديمة التي تسبب بها الموقع.

 

2- نسبة مشاهدة الفيديو: وهي تعكس الوقت الذي سيقضيه كل مستخدم في مشاهدة المقطع الإعلاني الخاص بك، حيث أنها تبدأ بالحساب أيضا منذ ضغط المستخدم لزر التشغيل، وهذا هو الحل الثاني للمشكلة.

 

كمستخدم عادي لموقع فيسبوك، هذا لن يؤثر عليك كثيرا، ولكن لازال للمعلنين على موقع فيسبوك الكثير من الأسئلة التي يودون طرحها على الشركة بخصوص إعلاناتهم في الفترة الماضية، مما دفع فيسبوك بإعلانها عن ترتيب لقاء مع أكبر المعلنين على الموقع الأسبوع المقبل لمناقشة هذا الموضوع.

شارك المحتوى |