من هو الملياردير الهندي غوتام أداني الذي تفوق على جيف بيزوس وبيل غيتس بثروته

في شهر يوليو الماضي وعقب قرار بيل غيتس للتبرع بمعظم ثروته، استولى الملياردير الهندي غوتام أداني على مرتبة بيل غيتس في قائمة مجلة فوربس (Forbes) لمليارديرات العالم. أما الآن، فوصل صافي ثروة أداني إلى 153.5 مليار دولار ليتفوق على رئيس شركة أمازون، جيف بيزوس، ويصبح أداني ثالث أثرى شخص في العالم وفقاً لحسابات فوربس. فمن هو هذا الملياردير؟ وكيف جمع كل هذه الثروة؟

 

بشكل رئيسي، يعرف غوتام أداني كمؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة أداني الهندية، ويمتلك أداني حصصاً في ست شركات مساهمة عامة تعمل في الموانئ، والمطارات، والطاقة الخضراء، ومراكز البيانات، وغيرها من المجالات. أصبح أداني أغنى شخص في آسيا في فبراير من هذا العام عندما تفوق على الملياردير الهندي موكيش أمباني، الذي يعتبر ثامن أثرى شخص في العالم بصافي ثروة 91.4 مليار دولار.

 

أداني بالغ الثراء، لكنه لم يكمل دراسته

 

يمكن القول إن غوتام أداني طوّر نفسه إلى ما هو عليه الآن بجهده الشخصي، فعلى الرغم من بدئه دراسة التجارة في الجامعة، إلا أنه توقف عن الدراسة بعد عامه الثاني في الجامعة. بعدها بدأ في العمل في إدارة وحدة بلاستيك تابعة لشقيقه الأكبر، وهناك تعرّف غوتام على عالم التجارة والتوريد العالمي ليأسس لاحقاً شركته أداني إكسبورتس في عام 1988، وتعاملت الشركة بالأصل مع السلع الزراعية ومنتجات الطاقة. وتعرف هذه الشركة الآن باسم Adani Enterprises، وهي الشركة القابضة لمجموعة أداني.

 

مواضيع مشابهة

العامل الرئيسي وراء نجاح أداني هو إقباله على التوسع وإقدامه على دخول الصناعات المختلفة والجديدة بجرأة. فمن السلع الزراعية، أصبح أداني يمتلك العديد من شركات المُدرجة في “قائمة فوربس لأكبر 2000 شركة عامّة في العالم” لعام 2022 مثل الشركة القابضة لمجموعة أداني، وموانئ أداني ومنطقتها الاقتصادية، وشركة أداني للطاقة الخضراء، وشركة أداني للنقل، وعملاقة الغاز الطبيعي أداني توتال غاز.

 

تترأس إمبراطورية أداني التي حققت له ثروته شركات السلع والموانئ، ومنذ ذلك الحين اكتسب الملياردير مجموعة متنوعة من الأعمال في مجالات الإعلام والطاقة والنقل، بما في ذلك شراء معظم حصة مطار مومباي الدولي في عام 2020، مما جعل شركته أكبر مشغل مطار في الهند.

 

ظهر أداني لأول مرة على قائمة فوربس لمليارديرات العالم في عام 2008 مع ثروة تقدر بـ 9.3 مليار دولار، والتي تضاعفت 15 مرة منذ ذلك الحين. لكنه أيضًا اتبع خطى بيل غيتس في العمل الخيري، حيث تعهد بالتبرع بمبلغ 7.7 مليار دولار إلى الجمعيات الخيرية في عيد ميلاده الستين في يونيو السابق، كما تدير زوجته بريتي أداني مؤسسة عائلة أداني الخيرية التي تركز على تطوير أنظمة الرعاية الصحية والتعليم في المناطق الريفية في الهند.

 

ومن أشهر مقولات أداني: “كوني رائد أعمال هو الوظيفة التي أحلم بها لأنها تختبر مثابرة الأفراد. ولا يمكنني أبداً أن أتلقى أوامر من أي شخص آخر”. وقال أيضاً إنه يأمل “أن يتذكره الناس كشخص أنشأ بنية تحتية فريدة للهند وساهم في النمو الاقتصادي في الهند”.

شارك المحتوى |