هونغ كونغ تستضيف أول عرض أزياء مصمم بالذكاء الاصطناعي

⬤ شهدت مدينة هونغ كونغ مؤخراً عرض أزياء كبير شارك فيه 14 مصمماً شهيراً، بالإضافة للذكاء الاصطناعي.

 

⬤ المميز في العرض هو أن الذكاء الاصطناعي كان قد ساهم في تصميم جميع الأزياء التي تم استعراضها.

 

⬤ تراوحت ردود الأفعال بين تأييد للخدمة التي تساعد المصممين ومعارضة لكونها قد تؤثر سلباً على عملهم.

 

استضافت مدينة هونغ كونغ مؤخراً حدث عرض أزياء باسم Fashion X AI، وكان المميز في الحدث الجديد هو أن التصاميم التي تم استعراضها لم تكن “بشرية” بشكل كامل.

 

مواضيع مشابهة

على عكس التصاميم المعتادة التي يصنعها المصممون من الصفر أو بالتعديل على قوالب وتصاميم سابقة، فقد استخدم المصممون المشاركون في الحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتوليد التصاميم الأساسية التي عملوا عليها لإنجاز التصميم النهائي.

 

تضمن العرض أكثر من 80 زياً صممه 14 مصمماً مختلفاً، وكان للذكاء الاصطناعي يد في تصميم جميع هذه الأزياء. بل تم استخدام ذكاء اصطناعي يحمل اسم AiDA وقد تم بناؤه من شركة تتخذ من المدينة مقراً لها باسم AiDLab.

 

رأى المصممون المشاركون في العرض أن استخدام الذكاء الاصطناعي كان مساعداً لهم في الواقع. حيث أتاح الذكاء الاصطناعي إنشاء التصاميم بشكل أسرع من السابق بالإضافة إلى كونه قد ساعد على إلهامهم في إنشاء التصميمات الأخرى.

 

تضاف خدمة AiDA إلى قائمة متنامية من خدمات الذكاء الاصطناعي التي تستخدم التقنية لأداء العديد من المهام الإبداعية مؤخراً. حيث ظهرت خدمات ذكاء اصطناعي للكتابة والإجابة على الأسئلة مثل ChatGPT بالإضافة لعدد غير قابل للحصر من خدمات الذكاء الاصطناعي التي تولد الصور واللوحات الفنية المختلفة وحتى الفيديوهات.

 

خلال العام، تسبب الذكاء الاصطناعي بالكثير من الجدل في المجالات الإبداعية وبالأخص من حيث حقوق الملكية والتأثير المحتمل على العاملين في هذه المجالات. والآن يبدو أن هذه الموجة في طور التسارع لتشمل المزيد من المجالات التي قد تتغير بشكل جذري في السنوات القادمة كنتيجة.

شارك المحتوى |