أبل توافق على تحديث تطبيق Hey لكن المعركة مستمرة

بعدما رفضت تحديث Hey الجديد على متجر التطبيقات، وافقت أبل مؤخرًا على تحديث تطبيق Hey وحصول المستخدمين على الإصدار الجديد عبر آب ستور.

 

تأتي موافقة أبل على تحديث Hey كنوع من التهدئة للرأي العام، وسط انتقادات عديدة لقواعد وشروط نشر التطبيقات وتحديثاتها على متجر التطبيقات خاصتها.

 

لكن هذه الموافقة مؤقتة نوعًا ما، حيث ترغب أبل من خلالها أن تُعطي فرصة لشركة Basecamp المطورة لتطبيق Hey كي تعمل على إصدار من التطبيق يمتثل إلى قواعد وسياسات متجر تطبيقات أبل.

 

وإن كنّا لا نعتقد أن Basecamp قد تتراجع عن موقفها الهجومي تجاه سياسات أبل، خصوصًا بعد التدوينة التي نشرتها الشركة على موقع Hey.com توضّح فيها تصورها للمستقبل فيما يتعلق بالتعامل مع أبل.

 

تفادي الانتقادات

 

طوال تاريخها، لم يُعرف عن أبل التراجع عن سياساتها أو شروط استخدام خدماتها، لكن هذه المرة الموقف يبدو حساسًا للغاية، حيث ظهرت الانتقادات لسياسات الشركة واتهامها بالاحتكار قبل أيام من مؤتمر أبل العالمي للمطورين الذي ينعقد بعد ساعة تقريبًا.

 

مواضيع مشابهة

حيث تحاول أبل في مؤتمرها للمطورين كل عام أن تجذب المزيد من المطورين لزيادة عدد التطبيقات المنشورة على آب ستور، وكلما زادت عدد التطبيقات والمستخدمين لها، زادت أرباح الشركة من النسبة التي تقتطعها لصالحها من كل عملية شراء داخل التطبيق أو اشتراك شهري.

 

وهذا بالضبط ما يشتكي منه تطبيق Hey، حيث نشرته Basecamp على متجر التطبيقات دون توفير خيار لتسجيل حساب جديد، وكان على المستخدمين تسجيل الحساب على موقع Hey لاستخدام التطبيق.

 

وبالتالي يُمكن للشركة الحصول على جميع عوائد الاشتراكات السنوية (99 دولار) بدلًا من حصول أبل على نسبة 30 بالمائة منها إذا قام المستخدم بتسجيل حساب جديد عبر متجر التطبيقات.

 

المثير للاهتمام أن رفض أبل لتطبيق Hey الخاص بالبريد الإلكتروني جاء في نفس اليوم الذي أعلنت فيه المفوضية الأوروبية عن بدء التحقيقات في اتهام أبل بالاحتكار من قِبل سبوتيفاي وبعض التطبيقات الأخرى.

 

وساهمت هذه الأخبار في ارتفاع شهرة Hey من جهة، وتضييق الخناق على أبل من جهة أخرى، ويزيد عدد المستخدمين الحاليين للتطبيق أكثر من 25 ألف مستخدم، بينما ينتظر أكثر من 100,000 آخرين الحصول على دعوة للانضمام للخدمة.

 

وهذه الأرقام أعلى بكثير مما كانت تحلم به Basecamp، فقط كانت الخطة الوصول إلى 20,000 مستخدم في الشهر الأول حسب أحد مسؤولي الشركة، لكن بعد الزخم الإعلامي الحالي حولها، يُتوقع الوصول إلى 200,000 بحلول نهاية الأسبوع القادم.

شارك المحتوى |