مركز أبو ظبي للأبحاث يصمم أول كمبيوتر كمومي في الإمارات

يعتزم مركز أبحاث في أبو ظبي تصنيع أول كمبيوتر كمومي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيكون معلمًا هامًا للمنطقة في مجال الحوسبة، حيث أعلن معهد الابتكار التكنولوجي (TII) المخصص لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة في أبوظبي، يوم الثلاثاء أن فريق مركز أبحاث الكم (QRC) بقيادة كبير الباحثين، الأستاذ خوسيه إجناسيو لاتوري، سيقوم ببناء الكمبيوتر الكمومي بالتعاون مع مجموعة من الباحثين في برشلونة.

 

سيساعد هذا الكمبيوتر في مختلف المجالات، مثل اكتشاف أدوية جديدة، وصنع مواد جديدة، وتصميم بطاريات أفضل، والمساعدة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي. 

 

يستخدم الكمبيوتر الكمومي ظواهر ميكانيكا الكم مثل “التراكب” و “التشابك” لتوليد ومعالجة الجسيمات دون الذرية مثل الإلكترونات أو الفوتونات – البتات الكمومية المعروفة أيضًا باسم “الكيوبتات” – لإنشاء معالجة أقوى بشكل مضاعف يمكن أن تساعد في إجراء حسابات معقدة تستغرق وقتًا أطول لحلها باستخدام أقوى أجهزة الكمبيوتر العملاقة الكلاسيكية. 

 

بدأت العمليات التحضيرية بالفعل وأول رقائق كمومية بسيطة ستصنع في أبو ظبي بنهاية الصيف، وتتمثل الخطوة الأولى في العملية في بناء مختبر وتجهيزه وتركيب معدات غرف الأبحاث بالكامل، وبمجرد الانتهاء من ذلك، سيتم إعداد أول “كيوبتات” وتمييزها وقياس أدائها. 

 

جدير بالذكر أن مركز أبحاث الكم  للأبحاث سوف يبني حواسيب كمومية باستخدام كيوبتات فائقة التوصيل – وهي نفس التكنولوجيا التي تستخدمها “جوجل” و”آي بي إم” في بناء أجهزة الكمبيوتر الكمومية الخاصة بهما.

 

مواضيع مشابهة

 

اقرأ ايضًا: 

 

دبي تُطلق أول أقمارها الصناعية البيئية

 

إنتل تريد تصنيع معالج Apple Silicon

 

شارك المحتوى |