75% من موظفي تويتر المتبقين أعلنوا استقالتهم، وماسك يغلق المكاتب

⬤ بعد أن خيرهم ماسك بين “العمل القاسي” وترك الشركة، 75% من موظفي الشركة المتبقين يقررون تركها.

 

⬤ بالمجمل، سيعني ذلك مغادرة حوالي 88% من موظفي الشركة خلال أسبوعين فقط من حكم ماسك.

 

⬤ أغلق ماسك مكاتب الشركة، ويبدو مصير الشركة مجهولاً مع مغادرة عدد كبير من الموظفين الأساسيين.

 

وفق تقارير أخيرة، انقضت فجر اليوم الفترة التي كان ماسك قد حددها لموظفيه في شركة تويتر ليختاروا بين البقاء في الشركة في ظل سياسة العمل الشديد وعدم الراحة، أو ترك الشركة والحصول على تعويض نهاية الخدمة منها بدلاً من ذلك.

 

مواضيع مشابهة

من الواضح أن رهان ماسك قد كان هو أن الموظفين سيختارون العمل على تركه حتى ولو كان شديداً، ومع اختيارهم لذلك يستطيع فرض ظروف أصعب عليهم دون تذمر. لكن التقارير الحالية تشير إلى أن الرهان قد ارتد على ماسك مع اختيار 75% من الموظفين الباقين لترك الشركة.

 

في حال الالتزام بالخيارات الأخيرة، ستكون الشركة قد فقدت حوالي 88% من قوتها العاملة خلال أسبوعين فقط. حيث كان ماسك قد طرد نصف موظفي الشركة مؤخراً، وبينما كان فقد نصف الموظفين سيئاً جداً على المنصة المترنحة، سيكون فقدان البقية كارثياً تماماً.

 

الآن يبدو أن تويتر سيحتاج لأن يستمر بالعمل مع أقل من ألف موظف، مقابل أكثر من 7500 كانوا طاقم المنصة قبل استحواذه. وسيعني ذلك فقدان القدرة على إدارة العديد من الأنظمة الهامة في المنصة وصعوبة في إبقاء الأمور مستقرة حتى، مما سيلغي أي فكرة للتوسع المطلوب لتحقيق مخططات ماسك برفع عدد مستخدمي المنصة وعائداتها لتسديد الديون المتراكمة.

 

وفق الأخبار، فقد أغلق ماسك مكاتب تويتر حالياً على أن تفتح لاحقاً يوم الإثنين. كما لا زال الموظفون الذين اختاروا الاستقالة يمتلكون الوصول إلى حساباتهم على المنصة. وحتى ظهور أية معلومات جديدة سيبقى مصير إحدى أقدم منصات التواصل الاجتماعي الناجحة معلقاً، ولا يبدو المستقبل المتوقع لها مشرقاً.

شارك المحتوى |