إيلون ماسك يطرد موظفاً في تويتر لأنه صحح له معلومة بتغريدة

⬤ في استعراض جديد لكمية الفوضى التي تعيشها منصة تويتر الآن، طرد إيلون ماسك أحد موظفي الشركة عبر تغريدة.

 

⬤ سبب الطرد هو نشر ماسك لمعلومة خاطئة قام الموظف بتبيان خطأها برد على ماسك ليأتيه الجواب سريعاً بالطرد.

 

⬤ في الأيام الماضية كان ماسك قد طرد نصف موظفي تويتر قبل محاولة استعادة بعضهم، كما سادت الفوضى خدمات المنصة.

 

في سبتمبر الماضي، ظهر أن جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس بدأت بتدريس القضايا العديدة التي تورط بها إيلون ماسك عبر مسيرته. وبالنظر إلى الأحداث الفوضوية ضمن إدارة وخدمات تويتر، فالأرجح أن طلاب تلك الجامعة سيشهدون تضخماً لمنهاجهم بفضل مجموعة جديدة من القضايا الجدلية التي تبدو قادمة لا محالة.

 

بشكل مباشر وأمام عشرات ملايين المتابعين، قام إيلون ماسك بطرد أحد مهندسي شركة تويتر التي استحوذ عليها مؤخراً عبر تغريدة. حيث كان الأمر قد بدأ عندما أرسل ماسك تغريدة يتحدث ضمنها عن خدمات تويتر وبعض المعلومات التقنية، ليأتيه رد من أحد مهندسي الشركة بأن ما قاله خاطئ. وبالطبع كان رد ماسك هو طرد الموظف بشكل مباشر وسريع عبر الإنترنت.

 

بدأ الأمر عندما غرد ماسك بالاعتذار عن كون تطبيق تويتر يعمل ببطء على هواتف أندرويد، ولام الأمر على استخدام أكثر من ألف “اتصال عملية بعيد” لتحميل الصفحة الرئيسية للموقع فحسب. وهنا قام المهندس السابق في تويتر بالرد بأنه قضى أكثر من ستة سنوات يعمل على تطبيق هواتف أندرويد لمنصة تويتر، وأنه يعرف أن ما قاله ماسك خاطئ.

مواضيع مشابهة

 

 

بعد بعض الجدال المباشر على مرأى من كامل الإنترنت، غرد ماسك قائلاً إن المهندس الذي كان يعمل على التطبيق منذ عام 2016 قد تم طرده. وبينما عاد ماسك ليحذف تغريدته، فالأنترنت لا تنسى وسرعان ما انتشر الخبر كإضافة للتقارير عن سلوك ماسك داخل الشركة.

 

وفق التقارير، قام ماسك بفصل العديد من الموظفين لأسباب مثل كونهم قد اختلفوا معه بشكل علني، أو أنهم قد انتقدوه سواء بتغريدات على تويتر، أو حتى ضمن منصة Slack التي تستخدمها الشركة للتواصل الداخلي.

 

تأتي هذه الأخبار وسط سيل مستمر من أخبار الفوضى والمشاكل التي يعاني منها تويتر تحت إدارة ماسك. حيث قرر الملياردير طرد نصف موظفي الشركة دفعة واحدة، لكنه عاد ليكتشف أن العديد من المطرودين هم موظفون شديدو الأهمية ولا يمكن التفريط بهم. وهو ما قاد بدوره لمحاولة استعادة هؤلاء الموظفين بعد طردهم.

 

بالإضافة لما سبق، شهدت خدمات الشركة فوضى شاملة. حيث تم تقديم وإلغاء ومن ثم تقديم وتأجيل خيارات تأكيد الحسابات المدفوع خلال أيام فقط. ونتيجة إيقاف ماسك المتهور لبعض الخدمات، لم يعد بإمكان المستخدمين الذين يفعلون التوثيق الثنائي للحساب تسجيل الدخول مجدداً لأن خدمة إرسال رسائل التأكيد كانت مشمولة ضمن “الخدمات عديمة الفائدة” التي وصفها ماسك.

شارك المحتوى |