بنمو 60%، واحدة من كل 7 سيارات بيعت في 2022 كانت سيارة كهربائية

⬤ على الرغم من تراجع سوق السيارات عموماً، نمت مبيعات السيارات الكهربائية بنسية 60% في عام 2022.

 

⬤ حالياً، واحدة من كل 7 سيارات مباعة عالمياً هي سيارة كهربائية، مقابل 1 من كل 70 في عام 2017.

 

⬤ الصين هي السوق العالمي الأكبر للسيارات الكهربائية التي تشكل ربع المبيعات في البلاد حالياً.

 

على الرغم من أن مبيعات السيارات كانت ضعيفة بشكل عام في عام 2022 الماضي عالمياً، ارتفعت المبيعات العالمية للسيارات الكهربائية بنحو 60% في عام 2022، متجاوزة 10 ملايين سيارة كهربائية مُباعة في سنة واحدة لأول مرة.

 

مواضيع مشابهة

نتيجة لذلك، كانت واحدة من بين كل 7 سيارات ركاب بيعت في عام 2022 سيارة كهربائية، وهذا وفقاً لتقرير جديد صادر عن وكالة الطاقة الدولية (IEA). وهو قفزة كبيرة عن عام 2017، حيث كانت سيارة واحدة فقط من بين كل 70 سيارة مُباعة هي سيارة كهربائية.

 

يصحب هذا التوجه انخفاض في مبيعات السيارات التقليدية ذات محركات الاحتراق الداخلي بحوالي الربع مقارنة بالمبيعات قبل 5 سنوات في عام 2017. وقد تقتنع أعداد أكبر بشراء سيارات كهربائية مع وضوح الفرق في الأثر البيئي للمركبات التي تعمل بالوقود الأحفوري مقابل المركبات الكهربائية في المستقبل.

 

ويأتي هذا مع زيادة مبيعات السيارات الكهربائية في كل منطقة من مناطق العالم بالتزامن مع زيادة إنتاج السيارات الكهربائية، وارتفاع أسعار النفط، وتطبيق السياسات الداعمة لشراء السيارات الكهربائية في الأسواق العالمية.

 

مبيعات المركبات الكهربائية في الصين وأوروبا والولايات المتحدة

 

بالنسبة لأسواق السيارات الكهربائية البارزة حول العالم؛ كانت واحدة من كل 4 سيارات بيعت في الصين في عام 2022 سيارة كهربائية، أما في دول الاتحاد الأوروبي فكانت مبيعات السيارات الكهربائية واحدة من كل 5 سيارات مُباعة، وفي الولايات المتحدة كانت واحدة من كل 10 سيارات بيعت العام الماضي سيارة كهربائية.

 

وفي الوقت نفسه، انخفض إجمالي مبيعات السيارات بما يقرب من 0.5% إلى حوالي 75 مليون في عام 2022 بعد ارتفاعه في عام 2021. وتقلصت أسواق السيارات بأكبر قدر في كل من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، حيث تقلص هذا السوق في الولايات المتحدة بنسبة 8% وبنسبة 4% في الاتحاد الأوروبي. قد يعود ذلك جزئياً إلى نقص المكونات الأساسية، فضلاً عن ارتفاع التضخم وارتفاع معدلات الفائدة. ومع ذلك، شهدت مناطق مثل دولة الصين زيادة في مبيعات سيارات الركاب بنسبة أعلى من 10%.

شارك المحتوى |