جوجل تطور روبوتاً قادراً على برمجة نفسه بنفسه عند توجيهه باللغة الطبيعية

⬤ نشرت مختبرات جوجل للروبوتيات نتائج عملها على مشروع للروبوتات التي تستطيع كتابة كودها بنفسها.

 

⬤ استعرضت جوجل الروبوتات التي تقوم بتنفيذ الأوامر المكتوبة باللغة الطبيعية عبر تحويلها تلقائياً إلى برمجة.

 

⬤ تحل هذه المقاربة مشكلة صعوبة البرمجة بالشكل الصحيح وبالأخص لمجالات أعقد مثل الروبوتيات.

 

كشفت مختبرات أبحاث شركة جوجل الأمريكية عن تطويرها لروبوت جديد قادر على كتابة الكود الذي يتحكم به بنفسه. حيث يعمل الروبوت على تحويل النصوص المدخلة باللغة الطبيعية مثل “قم بالتقاط الكرة الحمراء” إلى تعليمات برمجية يقوم بتفسيرها وتنفيذها.

 

مواضيع مشابهة

من المعروف أن كتابة الكود هي عملية معقدة تحتاج لمعرفة محيطة والصبر والتأني لاكتشاف الأخطاء الممكنة. وحتى اللغات البسيطة مثل HTML تمتلك درجة من الصعوبة التي تتطلب إدراك المستخدم لآلية التعامل معها وما هي إمكانياتها وحدودها. لذا تعد فكرة قدرة روبوت على برمجة نفسه مغرية للغاية ومركز اهتمام لأبحاث الروبوتيات.

 

تتم العملية في الروبوت بالاعتماد على نموذج إنتاج لغة من تطوير جوجل يحمل اسم PaLM. حيث تم تدريب النموذج مع ملايين السطور البرمجية والأوامر باللغة الطبيعية. والآن بات النموذج قادراً على التعامل مع الأوامر النصية وتحويلها إلى كود قابل للتنفيذ بدقة عالية.

 

 

تم اختبار المقاربة الجديدة من جوجل في عدة سيناريوهات مختلفة استعرضتها الشركة في فيديو قصير. حيث قام الروبوت بترتيب مكعبات صغيرة على شكل مربع بالإضافة لتكبير المربع ورسم أشكال على ورقة وإعادة ترتيب أغراض ضمن عدة أطباق بفعالية عالية.

 

بالطبع لم يكن روبوت جوجل الجديد عديم البرمجة، بل أنه مبرمج بشكل أعقد بكثير من معظم الروبوتات نتيجة استخدامه لنموذج PaLM سابق الذكر. لكن المميز في الروبوت هو المرونة العالية لبرمجته وتوجيه الأوامر له، وإمكانية هذه المقاربة لتسهيل عمليات الأتمتة والتحكم بالروبوتات الصناعية في السنوات القادمة.

شارك المحتوى |