حسب دراسة : النساء اللاتي ينشرن كثيراً على الفايبسوك , هنَّ اكثر من يعانين من الوحدة

 

وضحت الدراسة  أنّ النساء اللواتي ينشرن الكتب و الأفلام المفضلة لديهنّ و يقمن بمشاركة حالاتهم العاطفيّة ., هنّ أشد من يعاني من الوحدة

إذاً هل الفايسبوك هو للأشخاص الذين يعانون من الوحدة؟

 

أمرٌ مثير للفضول ! كيف أن الناس يحددون انفسهم من خلال حبهم لأغنية الفنان  AL Green :
 “let's  Stay Together”
او اغنية الفنانJoyDivision “:
“Love Will Tear Us Apart “
هل الدافع من وراء ذلك هو رغبتهم في أن يبدوا للآخرين مدى ذوقهم الرفيع ؟..
أم ان السبب هو يأسهم من إيجاد اشخاص يحبون الأغنية ذاتها ؟..

قامت دراسة من جامعة Charles Sturt في استراليا برسم صورة حزينة للغاية عن النساء اللواتي يكشفن عن انفسهن على الفايسبوك تحت عنوان : “ كشف انفسهنَ على الفايسبوك و علاقته بشعورهن بالوحدة “

الدراسة سلطت الضوء على الموضوع الذي يشكل امراً مؤلماً للحالة الاجتماعية و الانسانية.

 

في دراسة لمنشورات 616 امرأة على الفايسبوك , لخّص الباحثون ان اغلب المعلومات التي ينشرنها عن أنفسهنّ تعبّر عن مدى معاناتهِنّ مع الوحدة..

مواضيع مشابهة

“Bridget Jones's Facebook Nightmare”
هذا التحريف البسيط قد يشكل مادة دسمة لكثير من كتّاب افلام هوليوود..
عن النساء الوحيدات اللاتي يكشفن عن انفسهنّ و علاقاتهنّ العاطفية ,اذواقهم الموسيقية و الأدبية  و عنواينهنّ  على الفايسبوك.
و”الكشف “ هنا ليس فقط للأصدقاء , بل للعالم بأكمله!..

(في مكان ما هناك, من المؤكد أنّ هنالك من هو معجب بي .. أو ربّما على الأقل شخص مثلي )

التناقض ما بين اسم الدراسة “مترابط “ و الوحدة التي يعاني منها هؤلاء النساء كان أمراً مؤلماً ..
هؤلاء النساء هم أكثر عرضة ليتم الكشف عن الحائط الخاص بهنّ على الفايسبوك , الحائط الذي من المفترض ان يكون مكان للنشاط الاجتماعي و تلقي التعليقات من الاصدقاء و الغرباء.

قد تتساءل كيف تمكن الباحثون من معرفة ان الـ 616 امرأة يعانين من الوحدة ام لا يعانين ؟

حسناً الامر ليس بهذه الصعوبة, حيث قام الباحثون بالتدقيق و ملاحظة طريقة تعبيرهنّ عن انفسهنّ  على حائط الفايسبوك الخاص بهنّ. هذه الدراسة ليست الدراسة الأولى التي كشفت عن الرابط ما بين الفايسبوك و كون الشخص المستخدم تعيساً تماماً! ففي العام الماضي , وجد الباحثون في جامعة Michigan أنه كلما قضى الناس وقتاً أطول على الفايسبوك , كلما ازدادو تعاسة بالمقابل..

كما تجرأ هؤلاء الباحثون في استنتاجاتهم على ان يعلنوا أن الفايسبوك في حقيقة الأمر  “يقلل” من شعور الناس بحال افضل.. ربما السبب في ذلك يعود الى ان الفايسبوك يظهر مدى المتعة التي يعيشها الآخرون بينما انت لا تعيشها.

و ربما السبب هو انك تدرك تماما في قلبك أن هؤلاء الأصدقاء المفترضين في الفايسبوك مُصَوَّرين على أنهم اكثر من اصدقاء.

لكن هنالك أمر بما يتعلق بحاجتك لـ أن تبرز نفسك بأكمل صورة أمام العالم في الفايسبوك , فهذا دليل على وجود نقص في شخصيتك..مع الأسف , الفايسبوك يستطيع ان يغطي هذا النقص في العالم الافتراضي , لكن لا يمكنه  في الحياة الواقعية.

شارك المحتوى |