ملياردير الكريبتو الذي خسر ثروته، يتعرض للخيانة من أقرب أصدقائه

⬤ اعترف كل من “جاري وانج” و”كارولين إليسون” بمجموعة تهم تتعلق بالاحتيال في الولايات المتحدة.

 

⬤ وانج هو الشريك المؤسس لشركة FTX، فيما إليسون هي الرئيسة التنفيذية السابقة لـ Alameda Research.

 

⬤ سيتعاون كل من وانج وإليسون مع الادعاء مما سيعني احتمالاً أكبر لإدانة مؤسس FTX وسجنه سنوات طويلة.

 

بعد إلقاء القبض عليهما على خلفية الانهيار المدوي لشركة FTX التي هبطت قيمتها من 32 مليار دولار إلى صفر، اعترف اثنان من أقرب زملاء مؤسس الشركة، سام بانكمان-فريد، بالتهم الموجهة ضدهم في الولايات المتحدة.

 

مواضيع مشابهة

الزميلان هما كل من جاري وانج (Gary Wang) الذي أسس شركة FTX برفقة بانكمان فريد، بالإضافة إلى كارولين إليسون (Caroline Ellison)التي كانت تربطها علاقة مع بانكمان-فريد بالإضافة إلى كونها الرئيسة التنفيذية السابقة لشركة Alameda Research التي كانت تتبع لنفس شبكة الشركات المعقدة وساهمت بشكل أساسي في الإفلاس المدوي لـ FTX.

 

اعترف كل من وانج وإليسون بتهم متعلقة بالاحتيال والتآمر على ارتكاب الاحتيال في محكمة أمريكية. كما وافق كل منهما على العمل مع الادعاء العام في القضية، مما يعني أنهما سيشهدان على الأرجح ضد سام بانكمان-فريد في محاكمته التي تتضمن حالياً 8 تهم تهدد بوضعه خلف القضبان لأكثر من 100 عام إن أدين بها جميعاً مع العقوبات القصوى.

 

كان بانكمان-فريد قد تم القبض عليه في جزر الباهاما التي اتخذ منها مقراً لعملياته وشركته، وسيتم إرساله إلى الولايات المتحدة حيث ستتم محاكمته ضمن قضية ستمتد لأشهر على الأرجح.

 

بالنسبة لكل من وانج وإليسون، يعني الاعتراف والتعاون مع الادعاء الحصول على عقوبات أدنى من تلك التي كانوا ليحصلوا عليها في حال تمت إدانتهم بالتهم الموجهة ضدهم.

 

كان انهيار شركة FTX مع نهاية نوفمبر المنصرم حدثاً كبيراً هز عالم الكريبتو والتشفير حول العالم. إذ كانت المنصة واحدة من الأعلى موثوقية في المجال، وذلك مع استثمارات بالمليارات بالإضافة لأكثر من عشر مليارات من أموال المودعين الذين لا يزالون دون أي تأكيدات بكونهم سيستردون أية مبالغ من الشركة، علماً بأن عددهم يزيد عن مليون وفق التقديرات الحالية.

شارك المحتوى |