مهندس سابق في تسلا يعترف بتزوير الشركة لفيديو ترويجي للقيادة الذاتية

⬤ شهد مهندس سابق في شركة تسلا بأن الشركة كانت قد أنتجت فيديو ترويجياً مزوراً لترويج القيادة الذاتية في سياراتها.

 

⬤ الشهادة ضمن قضية ضد الشركة من عائلة أحد الضحايا العديدين لحوادث التحطم أثناء استخدام القيادة الذاتية لسيارات تسلا.

 

⬤ يعود الفيديو إلى عام 2016 ولا تزال الشركة تستخدمه في الترويج وهو متاح على موقعها حتى الآن.

 

ضمن قضية ضد شركة تسلا بالنيابة عن أحد ضحايا برمجياتها للقيادة الذاتية، ظهر مهندس سابق في الشركة على منصة الشهود ليقول إنها قد استخدمت طرقاً مضللة لتزوير فيديو ترويجي لقدرات سياراتها على القيادة الذاتية والتحكم بنفسها.

 

مواضيع مشابهة

كان قد تم إنتاج الفيديو الأصلي في عام 2016 بطلب من إيلون ماسك، ويتضمن سيارة تسلا من طراز Model X. وضمن الفيديو يتم عرض وجود شخص خلف المقود مع تنويه بأنه موجود “لأسباب قانونية” فيما أن السيارة هي التي تقوم بكل الخطوات التي يتم استعراضها.

 

 

وفق شهادة المهندس السابق في الشركة، فقد كان الطريق والفيديو الذي تم استعراضه معداً مسبقاً. إذ تم أخذ مسح ثلاثي الأبعاد للطريق المطلوب وإعداد السيارة لتقوم بالسير والتوجيه والتسارع والتوقف ضمنه وفق نمط محدد مسبقاً. وبينما نوه الفيديو إلى أن سيارات تسلا ليست مستقلة تماماً عن البشر، فقد أغفل ذكر أن الطريق الذي يتم استعراضه كان معداً مسبقاً بدلاً من أن يعكس حالة القيادة الذاتية المعتادة.

 

تعود القضية التي تضمنت الشهادة إلى حالة تحطم سيارة تسلا يقودها مهندس في شركة Apple في عام 2018. لكن هذه القضية ليست الوحيدة، بل كان هناك عدة حالات تحقيقات وقضايا ضد الشركة بعد حوادث قاتلة تضمنت القيادة الذاتية، كما ازداد الجدل مؤخراً بعد فيديو يظهر إحدى سيارات الشركة التي ناورت للانتقال للمسار اليساري من طريق قبل أن تتوقف وتسبب حادث سير تضمن 8 سيارات وحوالي 18 مصاباً.

 

يذكر أن تسلا كانت قد أطلقت مؤخراً الجيل الجديد من برمجيات مساعدة السائق الخاصة بها تحت اسم “القيادة الذاتية الكاملة”. لكن وعلى عكس ما يوحي به الاسم، لا تسمح هذه التقنية بالقيادة الذاتية دون تدخل بشري، بل وصف الاسم بكونه مضللاً وحتى أن ولاية كاليفورنيا الأمريكية قد حظرت الشركة من استخدامه في موادها الإعلانية هناك.

شارك المحتوى |