السعودية تخصص 142 مليار ريال ضمن استراتيجية الألعاب والرياضات الإلكترونية

كشف ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء السعودي محمد بن سلمان آل سعود عن استراتيجية المملكة لريادة الألعاب والرياضات الإلكترونية في السنوات القادمة. وسيكون ذلك تحت مظلة مجموعة “سافي” (Savvy) التي تأسست مؤخراً لإدارة استراتيجيات ومخططات الدولة في المجال الناشئ وسريع النمو. حيث قال بن سلمان، الذي يرأس مجلس إدارة المجموعة، أن المجموعة هي عنصر أساسي من تحويل السعودية إلى مركز عالمي لصناعة الألعاب ضمن رؤية 2030 السعودية.

 

تتضمن الاستراتيجية الجديدة تخصيص 142 مليار ريال سعودي (حوالي 37.8 مليار دولار أمريكي) للمجموعة المختصة بتطوير الألعاب. وسيتوزع التمويل الضخم للمجموعة ضمن 4 محاور أساسية تركز على عمليات الاستثمار والاستحواذ في الصناعة. وتتضمن المحاور الأساسية للاستراتيجية تخصيصات مثل:

 

  • 50 مليار ريال للاستحواذ على واحدة (أو أكثر) من أفضل شركات تطوير ونشر الألعاب في العالم لزيادة المساهمة السعودية في المجال.
  • 70 مليار ريال لشراء مجموعة من حصص الأقلية في العديد من شركات تطوير ونشر الألعاب وشركات الرياضات الإلكترونية.
  • 2 مليار ريال للاستثمار في الشركات الناشئة والجديدة العاملة في مجال الألعاب والرياضات الإلكترونية.
  • 20 مليار دولار للحصول على حصص مشاركة في شركات قديمة وكبيرة أثبتت نفسها في المجال.

 

مواضيع مشابهة

بالإضافة لما سبق، ستعمل مجموعة سافي إلى إنشاء أكثر من 250 شركة متخصصة بمجال الألعاب والرياضات الإلكترونية في السعودية وتمويلها بهدف توفير 39 ألف وظيفة ورفع مساهمة القطاع في الاقتصاد السعودي إلى أكثر من 50 مليار دولار أمريكي.

 

يذكر أن السعودية كانت قد زادت من تركيزها على مجال الألعاب والرياضات الإلكترونية في السنوات الأخيرة، حيث زادت من جذب الخبراء والشركات العاملة في المجال كما استضافت أحداثاً عملاقة في المجال مثل “موسم الجيمرز” الذي اختتم فعالياته مؤخراً. ومع تقديم استراتيجية البلاد الرسمية في المجال، من المتوقع أن يتزايد النشاط في المجال وأن تستقطب المملكة المزيد من الاستثمارات والمشاركات العالمية للاستفادة من التسهيلات الحكومية.

شارك المحتوى |