جامعة حمدان بن محمد الذكية تبحث في إعادة إطلاق منظومة “الحرم السحابي”

كواحدة من الجامعات المميزة في المنطقة العربية التي تعتمد على التعليم الإلكتروني الذكي، تهتم جامعة حمدان بن محمد الذكية في دبي بتوفير التقنيات الحديثة والتواصل الاجتماعي مع الجامعات العالمية لطلابها في سبيل توسيع آفاق التعليم لهم. وهذا كان محور اللقاء الأخير بين سعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، وتورون جيلسفيك، أمين عام المجلس الدولي للتعليم المفتوح والتعلم عن بعد الذي يعتبر أحد شركاء الجامعة البارزين.

 

ناقشت جامعة حمدان بن محمد الذكية والمجلس الدولي للتعليم المفتوح والتعلم عن بعد العلاقة الاستراتيجية بينهما خلال اللقاء، كما ركّز الطرفان على البحث عن سبل لإعادة إطلاق برنامج الاتحاد الدولي لدارسي الدكتوراه بالاستعانة بمنظومة “الحرم السحابي”، وهذا بدعم البروفيسور مصطفى حسن، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعاون الدولي؛ وإلينا تاراسوفا، مدير أول للعلاقات الدولية لدى جامعة حمدان بن محمد الذكية.

 

تنص فكرة منظومة “الحرم السحابي” على دعم وتمكين دارسي الدكتوراه ضمن برنامج الاتحاد الدولي عن طريق منصة مخصصة. حيث توفر هذه المنصة باقة متنوعة من المصادر والخبرات والمعارف والأبحاث العالمية التعليمية، وتمكّن دارسي الدكتوراه من عرض أبحاثهم في مجالات طرق التدريس المبتكرة وتدريب المعلمين، والتعليم الإلكتروني والابتكار، وتصميم التعلم الإلكتروني وغيرها. كما يمكن للطلاب مناقشة أبحاثهم مع زملائهم وأعضاء الهيئة التدريسية من الجامعات الأعضاء في المجلس الدولي للتعليم المفتوح من حول العالم.

 

هذا وتربط بين الطرفين علاقة وطيدة منذ فترة؛ فالمجلس الدولي للتعليم المفتوح هو الشريك الاستراتيجي للإطار المرجعي لمؤسسات التعليم العالي الإلكترونية والمفتوحة والذكية والمعززة بالتكنولوجيا الصادر عن جامعة حمدان بن محمد، وهو برنامج يهدف إلى توحيد جهود الجامعات المفتوحة والرقمية، ومؤسسات التعليم العالي، وغيرها من مؤسسات ضمان الجودة عالمياً.

 

مواضيع مشابهة

وقال مستضيف اللقاء سعادة الدكتور منصور العور: “تأتي شراكتنا مع المجلس الدولي للتعليم المفتوح والتعلم عن بعد في إطار حرصنا على مشاركة خبراتنا وتجربتنا في إرساء دعائم التميز الأكاديمي والمعرفي والمهني، وتوطيد أواصر التعاون والتنسيق مع المؤسسات والجهات الدولية التي تشاركنا الرؤية الطموحة لتسريع وتيرة التحول نحو منظومة التعلُّم الذكي القائم على التكنولوجيا والابتكار. ونتطلع لإطلاق برنامج الاتحاد الدولي لدارسي الدكتوراه عبر منصة “الحرم السحابي”، بالتعاون مع المجلس.”

 

متحدثاً عن منظومة “الحرم السحابي”، أضاف العور: “يسرنا أن نمضي قُدُماً في توظيف منظومة حلول “الحرم السحابي” في سبيل تمكين دارسي الدكتوراه وتعزيز تجربتهم التعليمية، ودعم مشاريع “المجلس الدولي للتعليم المفتوح والتعلم عن بعد”، ترجمةً لرؤيتنا القائمة على إعادة هندسة التعليم العالي بما يواكب تحديات المرحلة الراهنة ويستشرف متطلبات المستقبل، وتسهيل وصول الدارسين إلى موارد وأدوات التعليم عالي الجودة. وسنواصل التزامنا بدفع عجلة قطاع التعليم الذكي عالمياً، لا سيما في الوطن العربي، ورفد المتعلمين بالأدوات التي تتيح لهم تحقيق الريادة العلمية والتميز في مُختلف المجالات.”

 

وعن التعاون، قالت تورون جيلسفيك: “يسعدنا التعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية في إعادة إطلاق برنامج الاتحاد الدولي لدارسي الدكتوراه، ونتوجه بالتقدير للجامعة على دعمها لنا في هذا المسعى. وتمثل هذه الخطوة ثمرة للشراكة بين المجلس والجامعة، وإضافةً نوعية لجهودنا في تمكين دارسي الدكتوراه وتوظيف إمكاناتنا في تعزيز تجربتهم التعليمية.”

شارك المحتوى |