لا تزال رموز “نادي يخوت القرد الملل” تباع ولا تزال تتعرض للسرقة أيضاً

يسود الشعور باليأس بين متداولي الرموز غير القابلة للاستبدال (Non-Fungible Tokens – NFTs) وسط انخفاض أسعار العملات الرقمية وانهيار سوق الـNFTs، حيث انخفضت أرباح إعادة بيع الـNFTs بنسبة 46% وزادت الخسارة الإجمالية بنسبة 23% خلال الربع الثاني من عام 2022 وفقاً لموقع NonFungible.com. ولكن بالنسبة لبعض مالكي رموز نادي يخوت القرد الملل، لم يتوقف الطلب عليها بالكامل.

 

بينما يستمر المشاهير بإصدار العديد من المشاريع والمجموعات الجديدة من رموز الـNFT، إلا أن المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي قد سئموا بالفعل منها ومن رؤيتها تملأ الأسواق، كما يعتقدون أنها محاولة لامتناهية أخرى لنهب الأموال منهم. فمن الواضح أن صيحة الـNFTs تراجعت بشكل ملحوظ.

 

ومع ذلك، لا تزال رموز القرد الملل تُعرض للبيع مقابل أكثر من 100 ألف دولار حتى الآن. وهذا بالرغم من تراجع قيمة عملة الإيثر الرقمية أيضاً. ولا يمكن تجاهل حقيقة أن رموز الـNFT لا تزال تُسرق من محافظ مالكيها على البلوك تشين؛ حيث أشار تقرير من Elliptic إلى أن قيمة رموز الـNFT المسروقة بين منتصف عام 2021 ومنتصف هذا العام الـ100 تجاوزت مليون دولار.

 

كما تبين أن نادي يخوت القرد الملل هدف شائع للمخترقين واللصوص، فقد أشار تقرير آخر صادر عن شركة ImmuneFi إلى أن 143 رمزاً من النادي (تعادل قيمتهم 13.6 مليون دولار) انتقلت ملكيتهم إلى مالكين آخرين دون تصريح منذ يونيو 2021.

 

مواضيع مشابهة

ومن بين عمليات السرقة البارزة لهذه الرموز هي السرقة الشهيرة للقرد الملل ورموز NFT أخرى تابعة للممثل والمخرج سيث جرين، حيث كان يخطط سيث أن يصور مسلسلاً تلفزيونياً حول ذلك القرد الملل. ولحسن الحظ، انتهت القصة بشراء أحد الأشخاص قرد سيث المسروق من اللص، ثم إعادته إلى صاحبه.

 

واستطاعت بضعة الأبحاث من تعقب جزء من عائدات هذه السرقات الافتراضية، حيث أظهر موقع TradingPlatforms.com مؤخراً أن 53% من رموز الـNFT المسروقة غُسلت باستخدام TornadoCash، وهي منصة تقوم بكسر الارتباط بين المرسل والمستقبل في شبكات البلوك تشين لجعل عملية تحويل الأموال غير قابلة للتتبع.

 

فمن البديهي أن يتساءل البعض عن قيمة امتلاك قرداً مللاً في الفترة الحالية؛ فظروف السوق مضطربة الآن، وهناك احتمال كبير أن يستهدف المجرمون هذه الرموز ويسرقونها، ولا يزال هذا النوع من الممتلكات الرقمية الافتراضية يفتقر للحماية الملكية الكافية.

شارك المحتوى |