مقاطع فيديو الريلز: الطريقة المثالية لتنمية أعمالك على الإنستجرام

أصبح واضح أننا نعيش في عالم الفيديو، فالفيديو هو الوسيلة الأكثر تناسباً مع أسلوب حياتنا فائق السرعة، فحتى مدى انتباه المشاهد انخفض في السنوات الماضية ليصبح أقل من 10 ثوانٍ، مما يشرح الشعبية والتأثير الكبيران لمقاطع الفيديو القصيرة مثل الريلز على الإنستجرام (Instagram Reels).

 

عن سيطرة الفيديو الهائلة على الإنترنت، تقول رئيسة السلع الاستهلاكية وقطاع التجزئة والتجارة الإلكترونية لدى شركة “ميتا” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، آنا جيرمانوس: ” منذ بداية عام 2022، دخلت إلى الإنترنت شهرياً وعلى المستوى العالمي 3 تريليون دقيقة (5 ملايين سنة) من محتوى الفيديو. وهذا يعني أن 1.1 مليون دقيقة من الفيديو يتم بثه أو تنزيله كل ثانية، وما يصل إلى تريليون من عام 2017، وذلك لأن الفيديو يعد وسيطاً ترفيهياً سهل المتابعة وأكثر جاذبية ولديه القدرة على بناء اتصال قوي مع المشاهدين.”

 

الريلز تملك قيمة هائلة تعمل الكثير من استراتيجيات التسويق الحديثة على الاستفادة منها، إن تم استغلالها بالطريقة الصحيحة يمكنها تنمية الأعمال بشكل كبير خاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الشبابية بامتياز والتي تتمتع بالذكاء التقني العالي.

 

لا تعد مقاطع فيديو الريلز طريقة جديدة للوصول إلى العملاء من جيل ما بعد الألفية فقط، بل هي طريقة يفضلها هذا الجيل لاكتشاف العلامات التجارية أيضاً. حيث تجذب الريلز أكبر معدلات التفاعل على الإنستجرام وتشكل الآن أكثر من 20% من الوقت الذي يقضيه الأشخاص على المنصة، كما يفضل أكثر من 13% من المستخدمين التعرف على العلامات التجارية عن طريق مقاطع الريلز. وقد يحصل التفاعل مع المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 سنة من خلال الريلز على ضعف معدل التفاعل العادي.

 

يصعب الآن الحفاظ على ولاء العملاء، فمع زيادة الخيارات المتاحة أصبح المستخدمون يرغبون أكثر في تجربة علامات تجارية جديدة، لهذا تعد الريلز مهمة لجذب اهتمام قاعدة عملاء جدد وتطوير علاقات أكثر أصالة معهم، ويمكنها المساعدة في بناء العلامات التجارية بشكل تدريجي واكتشافها ورفع نسبة المبيعات.

 

على سبيل المثال، وجدت شركة سيفورا لمستحضرات التجميل أن مقاطع الريلز التسويقية الخاصة بها قد ساهمت في زيادة حضورها ورفعت الوعي عنها وزادت تفضيلها من العملاء. كما قلّت تكاليف تطبيق “جوّي” من الاتصالات السعودية (STC) لكل عملية شراء بنسبة 67% عند نشره لمقاطع فيديو إعلانية على شكل ريلز على منصة إنستجرام.

 

قد تتميز مقاطع الريلز بتحديات خاصة بها، لكن القيمة التي تقدمها تستحق الاستغلال في سبيل تنمية الأعمال وتحقيق الأهداف وتوسيع قاعدة العملاء وإبراز العلامة التجارية. وللدخول إلى عالم التسويق باستخدام الريلز، هناك بعض النصائح المهمة التي يجب على أصحاب الأعمال اعتبارها:

 

1. الصوت والصورة هما عامل الجذب الأهم

 

من البديهي اختيار المحتوى بعناية عند التسويق لسلعة أو خدمة معينة، لكن عند صناعة الريلز يجب أخذ مستوى خاص من الحذر، فالصوت والصورة الجذابان والمناسبان لجمهورك المستهدف كافيان لتحويل المشاهد إلى عميل. بشكل عام، السرد الروائي، والمعلومات الممتعة، والابتعاد عن الصمت ولو لثانية هي طرق لن تخيب في جذب الاهتمام.

 

لكن لكل علامة تجارية خصوصيتها، ويمكن التوجه إلى التجربة ومراقبة أنماط الريلز التي تجذب التفاعل الأكبر لتتبع كل علامة تجارية النمط الأنسب والأنجح لها.

 

2. تحفيز التفاعل عنصر أساسي

 

جذب المشاهدات مؤشر جيد، لكن الحصول على التفاعل هو الأهم في عالم التسويق. التفاعلات هي التي تبقى مع الأفراد وتشجعهم على الشراء. مجرد التحدث مع الجمهور لا يكفي، بل يجب إشراكهم أيضاً ودعوتهم للتفاعل.

 

يمكن تحفيز التفاعل عن طريق فتح حوار مع الجمهور في التعليقات، أو إثارة روح التحدي فيهم، أو دعوتهم لإعادة إنتاج المقطع من وجهة نظرهم، أو مكافئتهم على المشاهدة في نهاية المقطع، حتى يمكن الاكتفاء بإنشاء محتوى بسيط وله علاقة مباشرة بالجمهور للحصول على التفاعل.

 

3. المؤثرين والمشاهير يحدثون فرقاً كبيراً

 

للمشاهير أثر كبير على الرأي؛ هذه حقيقة واضحة منذ أيام التسويق الأولى. وقد يكون معنى المشاهير قد توسع اليوم ليضم المؤثرين وصنّاع المحتوى وغيرهم، إلا أنهم لا يزالون قادرين على التأثير في الجمهور. وهم لا يسعدون الجمهور فحسب، بل يبنون الثقة والمصداقية للعلامات التجارية التي يسوقون لها بسبب اعتبارهم كمصدر موثوق للمراجعات والتوصيات.

 

هذا لا يعني بالضرورة أنه يجب البحث عن المشاهير الكبار فقط، فيمكن الاستفادة من طيف واسع جدًا من المؤثرين الصغار الذين يصنعون محتوى بمواضيع قريبة من المنتجات والخدمات التي يسوقون لها لبناء علاقة حقيقية مع العملاء. حيث وجدت دراسة حديثة أجرتها شركة إيدلمان (Edelman) أن 63% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً يثقون بما يقوله صانع المحتوى عن العلامة التجارية أكثر مما تقوله العلامة التجارية عن نفسها في الإعلان.

 

4. الريلز هي نافذة للتسوق

 

يمكن للمسوقين الانتقال مباشرة بالمشاهدين إلى التسوق عبر استخدام الريلز. فعلاوة على إمكانية وضع رابط المتجر في وصف الفيديو، يمكن للأعمال إنشاء “هاشتاج” للمنتجات التي تسوق لها من خلال الريلز. وهذا يسهّل على الأشخاص اتخاذ قرار الشراء فوراً أو تحفيزهم على اكتشاف المنتجات الأخرى في المتجر.

 

عدى عن ذلك، يمكن للشركات التي تتمتع بروح الابتكار أن تجد قيمة أكبر في مقاطع فيديو الريلز واستخدامها بطرق فريدة ستميز علامتها التجارية عن السوق المكتظ بالمنافسين والمسوقين المبدعين.

شارك المحتوى |