3 حواجز تواجه تبني السيارة الكهربائية على نطاق أوسع

يعد تحويل أسلوب صناعة السيارات من الاحتراق الداخلي إلى السيارات الكهربائية قرارًا يجب على العديد من رواد الأعمال التفكير فيه. لكنه بالتأكيد ليس بالأمر السهل. فعلى الرغم من الحاجة بين أصحاب الأعمال للتكيف مع التقنيات الجديدة للبقاء في المنافسة، فإنه من غير الواضح متى ستصل البنية التحتية اللازمة والمناسبة لتبنِّي المركبات الكهربائية على نطاق أوسع.

 

تهدف الولايات المتحدة على سبيل المثال إلى جعل 50 في المائة من السيارات الجديدة “كهربائية بالكامل” بحلول عام 2030. لكن المستهلكين غير مقتنعين بعد بأن المركبات الكهربائية بديل جاهز للتطبيق للسيارات فوراً لتلك التي تعمل بالبنزين.من جهة أخرى، حددت إدارة بايدن أهدافًا طموحة لهذه المبادرة بحلول 2030.

 

 وفي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس يناير الماضي. صرح بريندان جونز، رئيس شركة الشحن الكهربائية Blink Charging، أنّ مبيعات السيارات الكهربائية العالمية يمكن أن تتضاعف ثلاث مرات قبل عام 2030. في CES أيضاً، أعلنت شركة Blink Charging عن إطلاق شواحن للمركبات الكهربائية مع شاشات LCD مقاس 55 بوصة لغرض الإعلانات مبدئياً. وهي ميزة يمكن أن تساعد في تشجيع المضيفين في المعرض على رؤية تركيب أجهزة الشحن كقيمة مضافة.

 

وعلى الرغم من التطورات الإيجابية في عالم السيارات الكهربائية، لا تزال هناك تحديات كبيرة. فيما يلي ثلاث عقبات رئيسية تواجه اعتماد المركبات الكهربائية: 

 

المستهلك لا يزال قلقًا

 

لا يزال العديد من المستهلكين بحاجة إلى الإقناع بأن المركبات الكهربائية هي بديل قابل للتطبيق للمركبات التي تعمل بالبنزين. يعود ذلك إلى المخاوف المتعلقة بسعة البطارية ونطاقها. فمع أن أكثر من 80 في المائة من شحن السيارات الكهربائية يحدث في منازل الناس. وفقًا لوزارات الطاقة عالميًا، لا تزال السيارات الكهربائية تعمل بشكل أفضل للمستهلكين الذين يرغبون فقط في القيادة حول مسكنهم أو مدينتهم.

 

أما قيادة المركبات الكهربائية على الطريق لرحلات أطول، فهي قصة مختلفة. فلم تصل محطات شحن المركبات الكهربائية بعد إلى أن تكون متوافرة ومنتشرة مثل محطات الوقود، ولا تزال أمرًا يجب على السائقين التفكير فيه والتخطيط له عند القيام برحلات طويلة. لذا خصصت إدارة بايدن 1.5 مليار دولار هذا العام لبناء 500 ألف محطة شحن سريع للمركبات الكهربائية، بكثافة محطة كل 50 ميلاً على طول الطرق السريعة في جميع الولايات الخمسين.

 

محطات الشحن تحتاج تصاريح

 

يمثل الحصول على تصاريح لبناء محطات شحن عامة عائقًا كبيرًا أمام توسيع نطاق شبكات الشاحن. فمحطات الشحن تحتاج أيضًا إلى التخطيط بشكل أكثر استراتيجية على نطاق المدن. حيث يرغب المستهلكون في شحن سياراتهم في مواقع آمنة ومريحة. وهذا هو السبب في أن الخبراء يقولون إن وضع محطة شحن خلف مركز تجاري أمر غير مستحسن. وأنه يجب القيام بالمزيد من العمل لتثقيف الحكومات والبلديات حول الطريقة التي يريدها المستهلكون لاستخدام أجهزة الشحن.

 

نقص العمالة المدربة لصيانة وتأسيس محطات شحن السيارات الكهربائية

 

لا يتم إبطاء اعتماد المركبات الكهربائية عالميًا فقط بسبب صعوبات الحصول على التصاريح وتثقيف المستهلك. يقول جونز من شركة Blink Charging إن أمريكا تعاني أيضًا من نقص في العمال المهرة الذين يمكنهم بناء محطات الشحن وصيانتها، إذ يعتمد الأمر على تدريب العامة. ويكمل جونز قائلاً: “علينا أن نجعلهم مهتمين بوظائف السيارات الكهربائية هذه (…) لإظهار أن هذه وظائف ذات قيمة مضافة وعالية التقنية.”

 

وأضاف جونز أن ولاية تينيسي التي بنت فيها شركة نيسان أحد مصانع البطاريات الأولى منذ ما يقرب من عقد من الزمان، لاقت نجاحًا في تنفيذ برامج تدريبية للعمل المتعلق بالمركبات الكهربائية.

شارك المحتوى |
close icon