أحد أكبر مستثمري تويتر: 90% من مشاريع ماسك للمنصة ستفشل

⬤ قال مؤسس ورئيس منصة بينانس للعملات الرقمية أنه يتوقع أن تفشل 90% من أفكار ماسك المقترحة لتويتر.

 

⬤ أتى التصريح بالتزامن مع طرد نصف موظفي الشركة دفعة واحدة وانسحاب كبير للمعلنين من المنصة.

 

⬤ كان “CZ” قد استثمر نصف مليار دولار ضمن صفقة ماسك الأخيرة للاستحواذ على تويتر.

 

قال مؤسس منصة بينانس (Bininace) لتداول العملات الرقمية ورئيسها التنفيذي انه يرى أن العديد من أفكار ومشاريع ماسك الجديدة لمنصة تويتر ستفشل. لكن وعلى عكس معظم الأشخاص، فهو لا يرى ذلك كأمر سلبي، بل كاستراتيجية فعالة.

 

ضمن قمة تقنيات الويب المنعقدة في مدينة لشبونة البرتغالية، كان “سي زي” قد تحدث عن الصفقة التي ساهم في تمويلها “لتشجيع حرية التعبير”. حيث قال إن “أفكار ماسك وميزاته المقترحة للمنصة لن تنجح جميعاً، بل أن الغالبية منها ستفشل بالاستمرار”. لكنه أكمل بأن هذه الطريقة هي المتاحة لمعرفة الـ 10%من الميزات التي ستنجح وتستمر عبر استراتيجية تطوير العديد من الميزات وتجربتها لرؤية ما يتمكن من النجاح.

 

يذكر أن قائمة مشاريع ماسك المقترحة للمنصة تتضمن اشتراك Twitter Blue مقابل 8 دولارات شهرياً مع إتاحة تأكيد الحساب عبره. كما سيرفع ماسك من الحد الأعلى لطول التغريدات على المنصة وفق إعلان أخير له.

مواضيع مشابهة

 

بالتزامن مع قمة الويب وتصريحات “سي زي”، كان البيت الداخلي لتويتر يمر بأزمة كبرى. حيث تداولت التقارير أن حوالي نصف موظفي المنصة قد تم طردهم من عملهم بشكل فوري وتم إيقاف حسابات العمل الخاصة بهم بشكل آني. وتضمنت قائمة الطرد العديد من فرق أخلاقيات الذكاء الاصطناعي وإدارة المحتوى وتحديد نوع المحتوى المقبول على المنصة.

 

لم يتم توضيح سبب الطرد حقاً، لكن تقارير سابقة كانت قد أكدت أن هذا الطرد آت لا محالة. حيث قالت التقارير الأولية أن المنصة ستتخلى عن 75% من موظفيها عند استلام ماسك لزمام السلطة. فيما قالت تقارير تالية أن العملية ستكون بطيئة وتدريجية وستتضمن التخلي عن ربع الموظفين فقط.

 

في جميع الحالات يبدو السبب الأساسي للأمر هو محاولة توفير المصاريف وتحسين ربحية الشركة، بالإضافة لسعي ماسك لجلب موظفين أوفياء له بدلاً من الموظفين الحاليين الذين أظهروا العداء تجاهه منذ اقتراح الصفقة قبل أشهر.

 

يذكر أن تويتر كان قد عانى من انسحاب جماعي للمعلنين عنه. حيث أوقفت شركات مثل جنرال موتورز وفورد وجنرال ميلز إعلاناتها على المنصة، كما كشفت عدة وكالات إعلانات عملاقة عن أنها تنصح عملائها بتجنب الإعلان على المنصة خلال الفترة التالية.

شارك المحتوى |