قيمة “بورشه” هي 75 مليار دولار بعد إدراج أسهمها في البورصة الألمانية

على الرغم من الغيوم المتلبدة في سماء الأسواق المالية في الأشهر الأخيرة، تمكنت شركة “بورشه” الألمانية لصناعة السيارات الرياضية من تحقيق إنجاز هام عبر الطرح الأولي الناجح لأسهمها. حيث بلغ تقييم الشركة 75 مليار يورو (حوالي 72 مليار دولار أمريكي) عند الطرح الأولي للأسهم. وحققت الشركة بذلك السعر المستهدف لأسهمها بعدما شهد العام الحالي العديد من الطروحات الأولية المخيبة.

 

في السابق، كانت علامة بورشه التجارية مملوكة لصالح مجموعة فولكس فاجن الألمانية العملاقة. حيث تعد فولكس فاجن ثاني أكبر مصنع للسيارات في العالم، وتمتلك بالإضافة لعلامتها التجارية الخاصة أسماء كبرى مثل أودي ولامبورجيني وبنتلي ودوكاتي وسكودا وسيات وبالطبع بورشه التي استقلت في سوق الأسهم الآن. حيث جمعت الشركة الأم أكثر من 19 مليار يورو من عملية إدراج بورشه في سوق الأسهم، ويتوقع أن تستخدم هذه الأموال في عملية التحول الكهربائي التي تجريها.

 

تضمنت قائمة المستثمرين الكبار في بورشه عدة أسماء تابعة لحكومات عالمية. حيث أن الصناديق السيادية لكل من الحكومة القطرية وحكومة إمارة أبو ظبي قد ساهمت في الشركة، وكذلك فعل الصندوق السيادي النرويجي الذي يعد الأكبر في العالم.

 

يضع السعر الحالي لأسهم بورشه الشركة في موقع جيد للغاية. حيث أن رأس المال السوقي لبورشه يقترب من رأس المال السوقي لشركتها الأم السابقة فولكس فاجن (حوالي 80 مليار يورو حالياً) كما أنه يزيد عن ضعفي تقييم منافستها الإيطالية الشهيرة فيراري (36.8 مليار يورو). ويذكر أن هناك شركة تحمل اسم Porsche SE مدرجة أصلاً في سوق الأسهم الألمانية، حيث أنها شركة قابضة تمتلك حصة كبيرة من أسهم مجموعة فولكس فاجن التي تمتلك بدورها حصة من الشركة الجديدة المدرجة تحت اسم Porsche AG.

 

عموماً، يقدر أن عملية الإدراج ستدفع بمخططات VW الألمانية للأمام بشدة في الفترة القادمة. حيث حصلت الشركة على 9.6 مليار يورو من عملية الإدراج، وهو مبلغ يقارب 20% من الميزانية اللازمة لإجراء التحول الكهربائي الذي تخطط له الشركة الألمانية وتحتاجه لتحقيق أهدافها بأن تكون أكبر مصنع للسيارات الكهربائية في العالم بعد أن تفوقت على تيسلا في مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا خلال عام 2021 الماضي.

شارك المحتوى |