تويوتا تطور تقنية لإيهام ركاب السيارات الكهربائية بأنها تمتلك صندوق تروس يدوي

⬤ قالت تويوتا أنها تطور نظاماً يحاكي صندوق التروس اليدوي للسيارات الكهربائية لعلامتها التجارية لكزس.

 

⬤ سيقوم النظام بمحاكاة طريقة عمل نظام التعشيق التقليدي لجعل تجربة القيادة “أكثر إحاطة” ومحببة أكثر.

 

⬤ سيعتمد النظام على مؤثرات حركية وصوتية لجعل السائقين يشعرون كأنهم يقودون سيارة بترول بصندوق تروس يدوي.

 

كشفت عملاقة صناعة السيارات اليابانية، تويوتا، عن مشروع غريب وغير متوقع للسيارات الكهربائية: نظام صندوق تروس يدوي. وتنوي الشركة تطوير النظام تحت علامة لكزس (Lexus) التجارية لسيارات الأداء العالي، وسيتم استخدامه في سيارات العلامة التجارية الكهربائية في المستقبل.

 

مواضيع مشابهة

في الحالة العادية، لا تحتاج السيارات الكهربائية إلى صناديق تروس يدوية، بل أنها لا تستخدم نفس التقنية أصلاً بسبب طريقة عمل محركاتها. إذ لا تحتاج المحركات الكهربائية إلى تدرج في تقديم القدرة كما هو الحال في السيارات التقليدية، بل يمكنها تقديم القدرة بشكل فوري ومباشر دون الحاجة لمسننات مختلفة للتنقل بين السرعات. لذا تمتلك معظم السيارات الكهربائية ترساً وحيداً لتحويل دوران المحرك إلى دوران للعجلات، وفي حالات نادرة للسيارات الرياضية هناك ترسان للتنقل بين وضعي الأداء العالي وتوفير البطارية.

 

تأتي خطوة تويوتا أشبه بالعودة إلى الوراء إلى ما هو معتاد في سيارات البترول السائدة اليوم. حيث يفضل العديد من هواة السيارات صناديق التروس اليدوية لأنها تمنح إحساساً أعلى بالتحكم بالسيارة. وللحفاظ على هذا الشعور بالتحكم، تعمد العديد من السيارات الرياضية لإتاحة نظام تحكم إلكتروني يتيح الإدخال اليدوي للتحكم بما هو من حيث المبدأ صندوق تروس نصف أوتوماتيكي.

 

بالطبع لن تقوم تويوتا بإضافة صندوق تروس يدوي إلى السيارات الكهربائية التي ستصنعها، لكن ما تستخدمه الشركة هو نظام إلكتروني ودواسة ثالثة كما في السيارات ذات التعشيق اليدوي. ولإكمال التجربة الغامرة، ستتحكم السيارة بكمية عزم الدوران المقدم بالإضافة لتقديم مقاومة مدروسة وصوت مخصص عند التنقل بين التروس لتصدر السيارة أصواتاً تقليدية في الداخل بينما تسير بالهدوء الكامل للسيارات الكهربائية من الخارج.

 

بينما تمتلك السيارات الكهربائية العديد من النقاط لصالحها، ينتقد هواة القيادة كون هذه السيارات مملة لأن قيادتها بسيطة للغاية ولا تتجاوز الدوس على التسارع أو الفرامل فقط. لذا وبينما تبدو فكرة إضافة إحساس التعشيق اليدوي إلى سيارة كهربائية غريبة للوهلة الأولى، فقد تكون الحلقة المفقودة في جذب العديد من محبي السيارات ذات الأداء العالي إلى عالم السيارات الكهربائية.

شارك المحتوى |