سكان منطقة الخليج يتابعون 3 باقات خدمات بث فيديو عبر الإنترنت بالمتوسط

كشفت أوليفر وايمان، العاملة في مجال الاستشارات الإدارية، أنّ سكان منطقة دول مجلس التعاون الخليجي يتابعون ثلاث باقات مختلفة لخدمات الفيديو حسب الطلب، وذلك بحسب استبيان جديد حللت فيه الشركة عادات الاستهلاك المنزلي للمحتوى الإعلامي حول العالم.

 

ووجدت الدراسة التي استطلعت آراء المستهلكين في ثلاثة دول في المنطقة هي الإمارات والكويت والمملكة العربية السعودية، النتائج الآتية:

 

  • يحظى المستهلك في دولة الإمارات بأكبر متوسط لعدد خدمات الفيديو حسب الطلب بمعدل 3.1؛ ويليه المستهلك في السعودية بمعدل 3.0، والكويت بمعدل 2.5. ويشمل هذا النوع من الخدمات منصات مثل نتفليكس، وشاهد، وأمازون برايم، ويوتيوب بريميوم، وغيرهم.

 

  • 60% من المشاركين في دولة الإمارات يتابعون اثنتين أو أكثر من خدمات بث الفيديو حسب الطلب.

 

  • 12% فقط من المشاركين في دولة الإمارات غير مشتركين في أي من خدمات بث الفيديو حسب الطلب، بينما وصلت النسبة إلى 22% في الكويت، و20% في المملكة العربية السعودية.

 

مواضيع مشابهة
  • سجل المستهلكون في المنطقة ثاني أعلى معدل من أعداد خدمات بث الفيديو حسب الطلب لكل فرد، بمتوسط يصل إلى 2.9 للفرد؛ وتسبقهم فقط الولايات المتحدة، بمعدل اشتراك 4.7 للفرد الواحد. كما سجلت المنطقة معدلات وصول أكبر لهذا النوع من الخدمات قياسًا بكندا (بمتوسط 2.8)، ومقارنة بأوروبا وأستراليا (2.6 لكل منها).

 

  • سجلت المنطقة النسبة الأعلى من حيث إمكانية زيادة الاشتراكات مقارنة بالمناطق الأخرى المشمولة بالدراسة، حيث أعرب 75% من المشاركين عن رغبتهم بزيادة عدد اشتراكاتهم في خدمات بث الفيديو حسب الطلب. ويشير ذلك إلى وجود إمكانية أكبر للنمو قياسًا بالمناطق الأخرى. إذ توقع 37% فقط من المشاركين في أوروبا زيادة اشتراكاتهم، بالمقارنة مع 34 و29% فقط في كل من أستراليا والولايات المتحدة، على الترتيب.

 

  • على مستوى المنطقة، أظهر المشاركون في المملكة العربية السعودية أعلى نسب الإقبال على زيادة الاشتراكات، حيث أعرب 80% منهم أنهم يرجحون زيادة اشتراكاتهم في خدمات بث الفيديو حسب الطلب.

 

وجدت الدراسة أيضًا أنّ الفئة العمرية دون الخامسة والعشرين عاماً هي أكثر فئة ستزيد على الأرجح من أعداد اشتراكاتها في خدمات الفيديو حسب الطلب. ورغم كونهم الشريحة الأقل دخلاً، إلا أنهم السباقون بشكل عام لاعتماد التحول الرقمي، لذا نتوقع أن يكونوا المحرك الأبرز لنمو اشتراكات خدمات الفيديو حسب الطلب في منطقة دول المجلس التعاون الخليجي.

 

يذكر أن استبيان أوليفر وايمان لتحليل عادات الاستهلاك المنزلي للمحتوى الإعلامي حول العالم استطلع آراء ما يزيد عن 13,500 شخص في عشرة دول: استراليا وكندا وفرنسا وألمانيا والكويت والمملكة العربية السعودية وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

شارك المحتوى |