الحكومة الصينية تمول مصنع شرائح إلكترونية بقيمة مليارات الدولارات

بات من المعروف الآن أن العالم التقني يمر بواحدة من أكبر أزمات نقص الشرائح الإلكترونية في تاريخه، حيث ساهمت عدة عوامل مجتمعة بالتسبب بوضع سيء أثر على مختلف القطاعات التقنية وتسبب بنقص في أجهزة الألعاب وبطاقات الرسوميات الجديدة، وحتى أن آثاره السلبية قد وصلت إلى صناعة السيارات مع إرغام عدة شركات سيارات على إيقاف العمل في مصانعها نتيجة نقص الشرائح المتاحة لها.

 

لكن وبينما يبدو أن الصين لا يمكن أن تحل الأزمة الحالية للشرائح الإلكترونية لأسباب ناقشناها في موضوع سابق، فهي تعمل على تجهيز نفسها للمستقبل بشكل أفضل، وتحاول التحول من مستورد ومعتمد على التقنيات الأجنبية في مجال الشرائح الإلكترونية إلى واحدة من قادة المجال، ويبدو أن الاستثمار الجديد في مصنع تابع لشركة SMIC الصينية هو خطوة على هذا الطريق.

 

حيث كشفت الشركة التي يترجم اسمها إلى “الشركة العالمية لصناعة أنصاف النواقل” أنها تقوم ببناء مصنع ضخم جديد بتكلفة 2.35 مليار دولار أمريكي، وذلك بتمويل من حكومة إقليم شنجن الصيني. حيث أن المصنع سيكون اول خطوة من مسيرة الصين القادمة والهادفة لمضاهاة الولايات المتحدة والتحول إلى بلد مكتفٍ ذاتياً من الشرائح الإلكترونية، ولو أن إتمام ذلك قد يحتاج إلى سنوات وحتى عقود ليصبح حقيقة.

 


مواضيع مشابهة

مواضيع قد تهمك:


 

عموماً من المخطط ان يبدأ المصنع الجديد العمل بحلول عام 2022، وأن يتمكن من إنتاج 40 ألف رقاقة بقياس 12 بوصة شهرياً عندما يكتمل ويدخل مرحلة التصنيع الكامل. وقد كان الخبر جيداً كفاية لرفع أسهم شركة SMIC في تداولات أمس بحوالي 3%.

شارك المحتوى |