ما هي لعبة الحوت الأزرق التي أدت لانتحار 130 شخصاً

انتشرت في الآونة الأخيرة لعبة الحوت الأزرق Blue Whale بشكل واسع بين الناس لكن صيتها ذاع مؤخراً نتيجة لارتباطها بوفاة 130 مراهقاً ومراهقة في روسيا مما دفع الشرطة في المملكة المتحدة بتوجيه تحذيرات للأهالي حول خطورة هذه اللعبة على أطفالهم.

 

ما هي لعبة الحوت الأزرق؟

 

تعد لعبة الحوت الأزرق لعبة انتحارية تشجع الناس على قتل أنفسهم، حيث تقوم اللعبة بتوجيه مهام معينة للاعبين يجب عليهم إكمالها خلال 50 يوماً تتراوح بين الأذى النفسي ومشاهدة أفلام الرعب والاستيقاظ في ساعات متأخرة.

 

وتزداد صعوبة وغرابة هذه المهام يوماً بعد يوم حتى يصل اللاعبون إلى اليوم الخمسين الذي يطلب فيهم منه الانتحار، وقد صرحت الجمعية الوطنية لمنع العنف تجاه الأطفال NSPCC بأنه يجب أن يبتعد الأطفال عما يفعله الآخرون ولا يشعرون بالحاجة لتنفيذ أي شيء يجعلهم غير آمنين، وصرح أحد المتحدثين باسم الجمعية :

 

” يجد الأطفال صعوبة في عدم اتباع ما يفعله الآخرون لكن يجب أن يعلموا تماماً أنه لا خطأ في رفضهم المشاركة في أمور جنونية.”

 

كم عدد الأشخاص الذين انتحروا جرّاء هذه اللعبة؟

 

مواضيع مشابهة

صرحت الشرطة أن هناك عدداً لافتاً من حالات الانتحار في روسيا والتي يعتقد أنها مرتبطة بلعبة الحوت الأزرق، وقد أفادت صحيفة التحقيقات Novaya Gazeta :

 

لقد سجلنا 130 حالة انتحار في الأطفال حدثت في الفترة مابين شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ونيسان/ابريل 2016، ومعظم هؤلاء الأطفال كانوا أعضاء في مجموعات الإنترنت نفسها وكانوا يعيشون حياة سعيدة.

 

وقد رفع البرلمان الروسي مشروع قرار حول المسؤولية الإجرامية المترتبة على تصميم ألعاب مشجعة على الانتحار على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن هذا القرار يجب أن يتم توقيعه من قبل رئيس الدولة فلاديمير بوتين، وفي حال تم التوقيع على هذا القرار فإن ذلك قد يؤدي إلى حبس القائمين على تصميم هذه اللعبة لمدة تصل إلى أربع سنوات.

 

ماذا فعلت انستغرام لمجابهة هذه اللعبة؟

 

بدأت انستغرام بإظهار تحذير للمستخدمين عندما يقومون بالبحث عن صور متعلقة بلعبة الحوت الأزرق، حيث يكون نص التحذير :

 

” المنشورات التي تحتوي الكلمات التي تبحث عنها غالباً ما تشجع على سلوك يمكن أن يسبب الضرر وقد يؤدي إلى الموت.

شارك المحتوى |