المدارس تتسابق على حظر الذكاء الاصطناعي ChatGPT، وطلاب يطورون برمجيات تكشفه

⬤ كشفت إدارة التعليم في مدينة نيويورك الأمريكية عن حظر الوصول إلى الذكاء الاصطناعي ChatGPT للطلاب والمعلمين.

 

⬤ في جامعة برينستون قام طلاب بتطوير برمجية لكشف نصوص الذكاء الاصطناعي، وتلقت طلباً كبيراً كفاية ليتوقف الموقع.

 

⬤ هناك قلق كبير من التأثير الممكن للذكاء الاصطناعي على أداء الطلاب التعليمي واستخدامه للغش في الواجبات.

 

مواضيع مشابهة

أصدرت إدارة التعليم في مدينة نيويورك الأمريكية عن حظر برمجية الذكاء الاصطناعي ChatGPT على الشبكات والحواسيب التابعة للإدارة في جميع مدارس وهيئات المدينة التعليمية. حيث سيشمل الحظر كلاً من الطلاب والمعلمين على حد سواء.

 

وفق التقارير، سيكون من الممكن للمدارس في المدينة طلب الوصول إلى منصة الذكاء الاصطناعي بغرض دراسته وفهم آلية عمله. لكن وبالنسبة لاستخدامه، سيكون ChatGPT محظوراً، وهو مسار اتبعته العديد من المدارس في الفترة الأخيرة بسبب المخاوف من أضرار المنصة المحتملة.

 

من حيث المبدأ، يمكن أن تمتلك منصات الذكاء الاصطناعي القادرة على إنتاج ملخصات عن المواضيع مشكلة في العملية التعليمية. إذ عادة ما يقوم المعلمون بإعطاء طلابهم واجبات تتضمن البحث عن موضوع معين وجمع المعلومات وصياغتها بشكل مختصر للتأكد من أنهم تعلموا شيئاً من التجربة. وبينما كانت الموسوعة الحرة، ويكيبيديا، أزمة في المجال سابقاً مع قيام العديد من الطلاب بنسخ أجزاء منها، فكشف هذا النوع من الغش سهل للغاية بالمقارنة مع الذكاء الاصطناعي ChatGPT الذي يعطي نتائج مختلفة حتى عند تكرار نفس السؤال ويجمع المعلومات من العديد من المصادر المختلفة والمتنوعة.

 

للتعامل مع الأمر، قام طالب علوم حاسوب في جامعة برينستون الأمريكية بتطوير برمجية يقول إنها تكشف الغش الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي. حيث تقوم البرمجية على تحليل بنى الجمل والكلمات المستخدمة وتقدر بدقة عالية إن كان النص مكتوباً من قبل البشر أم قد تم توليده عبر خدمات الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT.

 

وفق الطالب الذي طور الخدمة، كان هناك طلب هائل على الخدمة لدرجة أن الموقع الذي يحملها قد توقف لعدم قدرته على تلبية جميع الطلبات معاً. لكن وفي الوقت الحالي عاد الموقع للعمل مجدداً ويمكن الوصول إليه وتجربته من هنا.

شارك المحتوى |